مواقع ذات صلة

سجل الزوار



النشـــــرة الالكترونيـــــة لجامعــــة بغـــداد

شهر كانون الاول 2012






يوم الوفاء – وفاء للعلم وللاستقلال


لكونها جزءا لا يتجزأ من المجتمع، ولكونها تضم كافة شرائح المجتمع، تتعايش الجامعة وتتفاعل مع المجتمع والمواطن كل يوم، فتشاركه أفراحه ومسراته وتسهم معه بكل تفاصيل حياته الإنسانية، من هنا تتعايش جامعة بغداد المجتمع بالتفاصيل والأحداث كافة التي تجري بالساحة أولا بأول، فتقيم أفراحها لتعبر عما يجود في داخل النفس للمواطن والإنسان العراقي، فترسم له الطريق بوجهة نظر أكاديمية صحيحة، لذا شاركت جامعة بغداد أفراح الطلبة باحتفالات يوم الوفاء، لتعبّر عن سعادتها الغامرة وسعادتها في استقلال العراق وسيادته، حيث ألقى الأستاذ الدكتور موسى جواد الموسوي رئيس الجامعة كلمة عبّر فيها عن السعادة، لمشاركة الجامعة بمناسبات المجتمع في يوم الوفاء وما حققه العراقيون من انتصار سياسي في تحقيق الاستقلال وانسحاب القوات الأمريكية من العراق، وكما عبّر عن سعادته بمشاركة الطلبة في يوم الوفاء، والذي سيكون وفاء للعلم والاستقلال والتقدم لوطننا الحبيب، وكما حث رئيس الجامعة الطلبة على البحث العلمي والمذاكرة من أجل الحصول على أعلى المراتب العلمية، وان الجامعة تستغل الفرصة لتعرب عن حرصها الشديد لأن يكون هذا العام الدراسي عام الأعوام الدراسية في التقدم والتطور والارتقاء العلمي، من أجل أن نرفع اسم العراق عاليا والى الأبد إن شاء الله.

وقد حضر مراسم الاحتفال الأستاذ الدكتور بهاء طعمه جياد، وجمع كبير من طلبة الجامعة يحملون الأعلام العراقية والشعارات الوطنية في حب الوطن ويوم الوفاء، وكما شارك الطلبة في هذه الاحتفالية بتقديم الأناشيد والقصائد الشعرية في حب الوطن وتربته وتماسكه ووحدته، حيث ألقى الطالب علي عبدالزهرة من كلية الإعلام قصيدة عبر فيها عن تماسك الشعب العراقي ووحدته الوطنية، أيضا ألقى الطالب مصطفى فليح من كلية الإعلام كلمة عزز فيها سعادة الطلبة بخروج القوات المحتلة من أرض الوطن، وبعد ذلك بادر الطلبة في تقديم فعالية استعراضية في باحة جامعة بغداد، رفعوا فيها العلم العراقي وهم شامخين متكاتفين متراصين البنيان ليعلو ويرتفع اسم العراق وعلم العراق في سماء جامعة بغداد، حيث عبّروا في النشاطات والشعارات والفعاليات الحب الكبير للعراق وشموخه، وبيّنوا تماسك بنيان العراق وشعبه وكما عبّروا في هتافاتهم المستمرة عن نبذ الطائفية وتماسك مجتمع العراق وأراضيه، رافضين أي مشروع يحاول من النيل من العراق أو تقسيم أراضيه.

وقد اهتمت القنوات الفضائية ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة بهذه المناسبة الهامة، وقامت بتغطيتها وبثها على شاشات القنوات الفضائية ووسائل الإعلام، وكما حضر فريق الموقع الالكتروني لتغطية هذه المناسبة والنشاط الجامعي، وصور مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي توثق هذه المناسبة الوطنية الكبرى.



تهيئة دار ضيافة جامعة بغداد لاستقبال العلماء والمفكرين


نتيجة للحاجة الملحة لجامعة بغداد في استضافة الباحثين والمفكرين والعلماء، لإتمام التجارب والبحوث المشتركة، ولاسيّما مع تزايد المؤتمرات العلمية الدولية التي تقيمها بها الجامعة مع ارتفاع نسب المشاركات الخارجية في النشاطات العلمية، كالندوات والمحاضرات العلمية، رأت جامعة بغداد إلى تهيئة دار الضيافة داخل الجامعة، لاستضافة الوفود والشخصيات العلمية القادمة من خارج العراق، حيث تعمل الجامعة ومنذ شهرين على تهيئة دار الضيافة وبإشراف ومتابعة مباشرة من الأستاذ الدكتور بهاء طعمه جياد المساعد الإداري لرئيس جامعة بغداد، وبرفقة الأستاذ الدكتور رياض خليل عميد كلية التربية الرياضية.

فريق الموقع الالكتروني تابع كلّ الجهود والأعمال المتواصلة في الدار والتقى الدكتور بهاء طعمه في ميدان العمل الذي كان يتابع المزيد من التفاصيل ويدقق في المزيد من الأمور في موقع التنفيذ، حيث التقيناه في ساعة متأخرة من الليل في دار الضيافة وهو يشارك الموظفين والعاملين في الدار، بغية انجازه بأسرع مدة ممكنة، وقد رحّب بفريق الموقع الالكتروني وبيّن المزيد من الأمور حول دار الضيافة وما يمكن أن يحققه.

بعد الاستقبال قام الدكتور بهاء باصطحابنا في جولة ميدانية للدار وللأعمال فيه، حيث استعرض لنا آليات العمل المتقدمة، مع شرح حول نوعية الأعمال المنفذة، وجاهزية الصالات والغرف والخدمات التي تم التخطيط لها لاستضافة الشخصيات العلمية، مبينا أن الجامعة تنفق مبالغ كبيرة لتأجير الفنادق أو الشقق للضيوف الأجانب في إقامة المؤتمرات العلمية أو النشاطات والتظاهرات العلمية، ناهيك عن أجور النقل والطعام، وبتأهيل هذا الدار فإننا نقوم بتوفير الكثير من الأمور لصالح جامعتنا، كما إننا وبصفتنا جامعة عملاقة ورصينة نعمل أسوة بما تقوم به الجامعات العالمية، فاغلب الجامعات الرصينة والكبيرة، لديها دور لضيافة الضيوف من الخبراء والعلماء والمفكرين، وجامعتنا وما تعرضت له من ظروف صعبة جراء الأوضاع السياسية، تعاود نشاطها الآن لتكون متكاملة كبقية الجامعات الرصينة، من هنا وفرنا أفضل السبل والخدمات في دار الضيافة، ليكون موائما وما تحمله الجامعة من سمعة طيبة، فوفرنا أفضل واحدث الأثاث والأدوات المستخدمة في غرف الإقامة، ووفرنا أحدث التصاميم والعمل والمواد للتنفيذ، كما قمنا بتهيئة أفضل الخامات لتطبيق الأرضيات أو السيراميك والزجاجيات، وكذلك وفرنا امتن المعدات للتأسيسات الصحية والمفروشات ومعدات غرف النوم والطهو، وتفاصيل أخرى كثيرة، لتأمين ما يحتاجه الضيف في جامعتنا، وخلال أيام قليلة سنفتتح الدار لاستقبال الضيوف، الذين ازدادت اعداهم في الآونة الأخيرة مع ما تشهده الجامعة، من تطورات هائلة في مجال البحث العلمي المشترك، الذي يتطلب مشاركة فاعلة من العديد من الجامعات العالمية في جامعتنا بغداد.

نعدّ الآن دراسة في توفير أجنحة خاصة على مستوى وزراء أو مسؤولين كبار للدول، حيث نعمل على توفير أجنحة بمواصفات سبعة نجوم لتناسب شخصيات على مستوى وزير أو أعلى من ذلك، وهذا الأمر لا يعني أن الأجنحة الخاصة بالعلماء أو الباحثين أقل شأنا أو أدنى مستوى من أجنحة الوزراء، بل العكس أنها لا تقل عن مستوى أجنحة الوزراء، الا أنها لا تشمل ملحقات، فالشخصيات بمستوى وزير عادة معهم مرافقون ومستشارون وحمايات، وبطبيعة الحال تحتاج هذه الشخصيات إلى خدمات خاصة أو صالات خاصة، مثل صالات عقد اجتماعات أو ممرات مشتركة أو صالات موسعة، وما إلى ذلك، لذا نحن نعد العدة لتجهيز كل هذه الخدمات النموذجية لتكون موائمة ومناسبة مع مثل هذه الشخصيات، كذلك إننا نسعى إلى توسيع دار الضيافة مستقبلا ذلك إننا مقبلين على نشاطات علمية واسعة للغاية وبمشاركات دولية كبيرة وكثيرة، من هنا نحاول أن نطوّر هذا الجانب ومن ثم نوفر المزيد من الموارد لجامعتنا، فريق الموقع الالكتروني وثق العمل بمجموعة من الصور الفوتوغرافية.



كلية العلوم تعقد المؤتمر العالمي لدراسات النفط في العرق



برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ علي الأديب وبحضور الأستاذ الدكتور موسى جواد الموسوي رئيس جامعة بغداد عقدت كلية العلوم في جامعة بغداد وبالتعاون مع وزارة النفط المؤتمر العالمي لدراسات النفط في العراق .

وبدا الحفل بتلاوة من القرآن الحكيم وبعدها كلمة لممثل وزير التعليم العالي ومستشار الوزارة الدكتور صلاح النعيمي التي أشاد من خلالها بجامعة بغداد والانجازات التي حققتها وما زالت تحققها خدمة للعملية التربوية وبناء المجتمع العراقي .

وأضاف النعيمي إن حضورنا لهذا المؤتمر يأتي لان النفط يعد مصدرا مهما في الاقتصاد العراقي مبينا ان الكثير من خبراء العالم قد أشادوا إلى جامعة بغداد والى مكانتها العلمية في الخمسينات من القرن المنصرم ، متمنيا أن تحدو الجامعات العراقية حدو جامعة بغداد وان تعزز دور النفط من خلال الدراسات والبحوث وعد الندوات والورش لمناقشة هذا الكنز العظيم الذي يملكه العراق وتسخيره لخدمة المواطن العراقي .

وأضاف النعيمي قائلا"إننا نؤمل من القائمين على هذا المؤتمر إن ينجحوا هذا المؤتمر من خلال الخروج بالتوصيات وانجازات تخدم هذا البلد والوطن العربي ليكون للعراق دورا مهما في بناء المجتمعات ".

وبعدها ألقى رئيس جامعة بغداد الأستاذ الدكتور موسى جواد الموسوي كلمته أشار من خلالها إلى احتلال الجامعة مراتب متقدمة بين زميلاتها الجامعات العراقية الأخرى في إعداد ونوع المؤتمرات والندوات والحلقات الدراسية التي تقيمها سنويا في مختلف الاختصاصات ففي عام 2010 ـ 2011 المنصرم أجرت الجامعة (42) مؤتمراً و (190) ندوة و (61 ) ورشة وفي عام 2011 ـ 2012 الحالي ستعقد الجامعة حوالي (350) بين ندوة ومؤتمر وورشة عمل ،هذا إضافة إلى الدورات العلمية والتدريسية والتأهيلية والتي تقدر بالمئات . وبين السيد رئيس الجامعة إن كلية العلوم في جامعة بغداد وبكل كوادرها العلمية الرصينة تدخل اليوم بقوة في تنشيط القطاع الصناعي الذي شهد تراجعا خلال الفترة السابقة بسبب الأحداث في العراق وان تضع الخطط والدراسات الكفيلة بتحسين الإنتاج الصناعي كما ونوعا لتخفيف المواد الاقتصادية الإضافية .

وقال " إن مؤتمركم التخصصي اليوم له أهمية خاصة في وقت تشهد فيه البلاد حركة أعمار في كافة الميادين ونرجو الله أن يوفقكم في إنجاح هذا المؤتمر وطرح المشاكل والمعوقات والسبل الكفيلة لحلها. وفي ختام المؤتمر قام السيد رئيس الجامعة بتوزيع الهدايا على الحضور.



سفيرة استراليا تلقي محاضرة في كلية العلوم السياسية بجامعة بغداد


ألقت سفيرة دولة استراليا في العراق محاضرة حول النظام السياسي الاسترالي وتطبيق الحكم الديمقراطي والمنجزات المتحققة من هذا النظام. وأجرت السفيرة حوارا مع طلبة كلية العلوم السياسية وتدريسيها وباحثيها، وقد تمحورت المحاضرة حول نشأة استراليا والتطورات السياسية التي طرأت عليها، وعلاقاتها الخارجية وقوتها الاقتصادية والحكم الديمقراطي ودوره في الارتقاء والنمو ودور منظمات المجتمع المدني. وتناولت السفيرة علاقة بلادها بالعراق والانفتاح الذي شهدته هذه العلاقة بعد عام2003 في المجالات العسكرية والاقتصادية والزراعية، اذ اشارت السفيرة الى أنّ المناخ في استراليا يشبه الى حد ما المناخ العراقي وهذا ما دعا الى أن يكون هناك تعاون بحثي في شؤون الزراعة بين العراق واستراليا.

وشددت السفيرة على أنّ الأيام المقبلة ستشهد انفتاحا علميا بين الجامعات العراقية والاسترالية عبر توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم علمي وثقافي بين البلدين وتسهيل البعثات والزمالات الى استراليا لغرض اكمال الطلبة العراقيين دراستهم الاولية والعليا في الاختصاصات كافة. وقد حازت مناقشات طلبة الكلية وتدريسيها التي تخللتها على اعجاب السفيرة الاسترالية نظرا للمستوى العلمي الذي تحتله كلية العلوم الساسية والتي أجابت عنها السفيرة بصورة حققت الفائدة بين الجانبين. بعد ذلك التقت السفيرة الاسترالية برئيس جامعة بغداد الاستاذ الدكتور موسى جواد الموسوي وأبدت اعجابها وثنائها على هذه الزيارة العلمية المثمرة مبدية رغبتها في تكرار مثل هكذا محاضرات في كليات اخرى من جامعة بغداد نظرا لما لمسته من مستوى علمي واكاديمي يضاهي الجامعات العالمية.

وقد حضر المقابلة الأستاذ الدكتور رياض عزيز هادي المساعد العملي لرئيس الجامعة والاستاذ الدكتور عبد الجبار احمد عميد كلية العلوم السياسية والدكتور صباح عباس مدير العلاقات الثقافية في الجامعة.



مستشار التعليم العالي يدعو الى تعميق التنسيق المباشر بين أقسام جامعة بغداد والمناظرة لها في الوزارة



التقى الدكتور صلاح عبد القادر النعيمي المستشار في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالسادة مدراء المراكز والاقسام التابعة لجامعة بغداد بناء على توجيهات الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وقالت الدكتورة انتصار ابراهيم عبد الرزاق مديرة الاعلام والعلاقات العامة في الجامعة: ان الاجتماع يسعى الى تقوية أواصر التقارب بين أقسام الجامعة ونظيراتها في الوزارة بغية تذليل الصعوبات والعقبات التي تواجه عمل الاقسام والمراكز مع الوزارة ، وقد قدّم المجتمعون جملة من القضايا التي تخص عمل أقسام شؤون الطلبة وشعبها والدراسات العليا لوضع الحلول المناسبة للمعوقات بين الجامعة والوزارة.

وعن عمل المراكز البحثية أكدت مديرة الاعلام على أنّ مستشار الوزارة دعا المراكز البحثية كافة الى النهوض العلمي والاكاديمي لما لها من سمعة دولية ومحلية وتزويد الوزارة بالمقترحات التي تسهم بعملية الارتقاء بها عالميا.



جامعة بغداد تباشر بتدقيق معاملات المتقدمين على البعثات الدراسية التي أطلقتها الجامعة



باشرت جامعة بغداد بتدقيق معاملات المتقدمين على البعثات الدراسية التي أطلقتها الجامعة والمتضمنة (496 ) بعثة لهذا العام 2011 وبحسب الاختصاصات والنسب للحصول على شهادة الدكتوراه لحملة شهادة الماجستير حصراً بالاختصاصات الطبية والهندسة والعلوم الصرفة والزراعة والمحاسبة والقانونية والبيطرية إضافة إلى (246) إجازة دراسية لنفس الاختصاصات أعلاه كلا بحسب اختصاصه .

وقد قام السيد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور موسى جواد الموسوي بزيارة إلى اللجان المدققة للاطلاع عن كثب على سير عملية التدقيق مشيداً بالجهود الذي يبذلها المدققين من خلال اطلاعهم على المستمسكات المقدمة والمتضمنة استمارة التقديم ووثيقة الماجستير +البكالوريوس وملخص عن بحث الماجستير الحاصل عليه المتقدم إضافة إلى تقديم مقترح مشروع الدكتوراة وصورة القيد. وقد تم التدقيق بإشراف مباشر من السيد المساعد الإداري لرئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بهاء طعمه جياد. كما تضمن التدقيق التأكد من وجود توصية من قبل أستاذين وعدم ممانعة من دائرة المتقدم أو كليتة اوالتعهد بعدم المحكومية وعدم شموله بالاجتثاث .بها عالميا.

الذكرى المئويه لميلاد الأستاذ الدكتور عبدالجبار عبدالله رئيس جامعة بغداد (1958-1963)



ونحن على مشارف نهايات عام 2011 لا بدّ لجامعة بغداد أن تستذكر أحد ألمع رؤسائها وأساتذتها الكبار حيث الذكرى المئوية لميلاد الأستاذ الدكتور عبدالجبار عبدالله ثاني رئيس لجامعة بغداد وأحد الشخصيات العلمية والوطنية التي يعتز بها العراق عامة وجامعة بغداد خاصة.

ولد الأستاذ الدكتور عبد الجبار عبد الله في مدينة قلعة صالح في محافظة ميسان عام 1911، وأكمل في مسقط رأسه دراسته الابتدائية والمتوسطة ثم دراسته الاعدادية في بغداد عام 1930. ثم أرسلته وزارة المعارف بعثة علمية للدراسة في جامعة الأمريكية في بيروت ( تأسست عام 1966) حيث حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم فيها عام 1934. ثم سافر الى الولايات المتحدة الأمريكية فدخل معهد ماساشوست للتكنولوجيا (MIT ) والذي يعدّ من أرقى الجامعات في العام, وحصل على شهادة الدكتوراه في العلوم الطبيعية (الفيزياء) عام 1946. وعند عودته إلى الوطن عين تدريسيا في دار المعلمين العالية، وأصبح رئيسا لقسم الفيزياء فيها بين كامي 1949-1958 ثم اصبح رئيسا لجامعة بغداد عام 1958 حتى عام 1963.

له العديد من البحوث العلمية نشرت في أرقى المجلات العلمية الأمريكية والأوربيه وكان أحد اربعة تلاميذ لأنشتاين ونال أوسمة عديدة في الولايات المتحدة منها وسام "مفتاح العلم" كما كان يجيد خمس لغات، وكان عضوا في العديد من الجمعيات العلميه والثقافيه داخل العراق وخارجه.ولقد استطاع هذا العالم العراقي منذ أوائل الاربعينيات من القرن الماضي أن يتوصل من خلال بحوثه الى طريقة تمكن من أن تتنبأ بنشوء العواصف وحركتها قبل حدوثها وبذلك أتاح المجال لتجنب الكوارث الطبيية.

أسهم مع الأستاذ الدكتور متي عقراوي أول رئيس لجامعة بغداد في بناء الجامعة ووضع اللبنات الأولى لتقاليدها العلمية وتوجهاتها البحثية، وكان طالما يدعو جامعة بغداد ان تجعل شعارها التحري عن الحقائق العلميه بما يضمن رفع مستوى العراق والإضافة إلى تراثه وإنماء ثرواته.. وكان يطالب بإطلاق الحرية في البحث العلمي والتمسك بالروح الجامعية لبناء الوطن على أسس عمية رصينة.

توفي الأستاذ الدكتور عبدالجبار عبدالله في التاسع من تموز عام 1969 في الغربة تاركا لوطنه ولجامعة بغداد تراثا علميا حافلا وبصمات لن تمحى في ذاكرة العلم والعراق العظيم.

قسم الهندسة البيئية ينظم زيارة علمية إلى الشركة العامة للصناعات الكهربائية



نظم قسم الهندسة البيئية في كلية الهندسة بجامعة بغداد زيارة ميدانية إلى الشركة العامة للصناعات الكهربائية في الوزيرية لعدد من طلبة المرحلة الرابعة في القسم للاطلاع على وحدات معالجة المياه الصناعية والطرق الحديثة عن اعمال الطلاء للوحدات الصناعية وقد تمت الزيارة بالتنسيق مع الدكتور حيدر محمد عبد الحميد كونة استشاري في الشركة وتدريسي في قسم الهندسة البيئية كما كانت من ضمن الزيارة العلمية .ام. منى يوسف التدريسية في قسم الهندسة البيئية وقد تم خلق بيئة عملية بين الطلبة وإمكانية زجهم في أماكن العمل وبالتالي الاستفادة من طاقات الطلبة لخدمة المجتمع وكانت هذه الزيادة النواة الاولى لعدد من الزيارات الأخرى بمفاصل بيئية مختلفة في البناء المستدام والبناء اللاحق ومحطات تصفية المياه ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي ومواقع الطمر الصحي للنفايات ومواقع صناعية وقد أبدى الطلبة شكرهم وتقديرهم إلى الدكتور حيدر محمد لتنظيم مثل هكذا زيارات وعبروا عن ارتياحهم كون هذه الزيارة كانت مفيدة جدا وعلمية وتمنوا تكرار مثل هكذا زيارات للاطلاع عن قرب على أماكن العمل كون كلية الهندسة تمثل نواة البناء والاعمار في البلد.

قسم الفلك يتابع ظاهرة خسوف القمر



في بادرة عدت الأولى داخل أروقة جامعة بغداد ، حظيت ظاهرة خسوف القمرالتي حصلت في يوم السبت المصادف 10 / 12 / 2011 بتغطية واسعة من قبل قسم الفلك في كلية العلوم . وحضر هذه التغطية العلمية الواسعة العديد من العلماء والفلكيين وتدريسيوا جامعة بغداد وطلبتها . ولغرض نجاح تغطية ظاهرة خسوف القمر قام قسم الفلك بنصب أجهزة متطورة جداً لرصد هذه الظاهرة وتعد الأولى من حيث المواصفات التكنولوجية الحديثة المتطورة المعمول بها في دوائر الرصد الفلكي والفضائي بالعالم ، إذ حرصت جامعة بغداد وكلية العلوم على توفيرها في القسم المذكور وذلك في إطار تجهيز المستلزمات العلمية والدراسية لمواكبة الأقسام المناظرة في الجامعات المتقدمة .

وقد حظيت هذه المبادرة بتغطية إعلامية مباشرة من قبل خمسة قنوات فضائية والوسائل الإعلامية الأخرى والتي أشادوا فيها بدور جامعة بغداد في متابعة التطورات والظواهر العلمية والفضائية أولا بأول كما حظيت هذه الظاهرة بمشاهدة كبيرة من المهتمين بالشأن الفلكي والفضائي ومن طلبة جامعة بغداد وتدريسييها ، وقد قام قسم الفلك بنصب شاشة عرض كبيرة تابع فيها الحاضرين بصورة مباشرة وعبر الأجهزة الالكترونية كسوف الشمس التي استغرقت ما يقارب الخمسة ساعات .

أخبــــار ونشاطــــات الجامعـــــــة

  • قسم الفيزياء في كلية العلوم يقيم المؤتمر العلمي الثالث لتقانة النانو وتطبيقاتها.
  • كلية العلوم للبنات تقيم بغداد حلقة نقاشية.
  • مركز إحياء التراث العلمي العربي يشارك في ندوة بغداد التاريخية التي أقامتها وزارة الثقافة.
  • مركز الدراسات التربوية والأبحاث النفسية يصدر المجلد الثاني من البحوث المنجزة.
  • رئيس هيئة الاعلام والاتصالات يزور كلية الاعلام.
  • كلية الاعلام تقيم دورات تطويرية لمنتسبي اقسام الاعلام في دوائر الدولة المختلفة.
  • المكتبة المركزية في جامعة بغداد تعلن عن مسابقة رواد المكتبة.
  • افتتاح سينما علمية تعليمية في كلية طب البيطري.
  • كلية اللغات تقيم احتفالية بمناسبة ذكر يوم الغدير ويوم المباهلة.
  • قسم اللغة الروسية في كلية اللغات يقيم حلقة دراسية.
  • وفد تركي يزور جامعة بغداد.
  • أحالة المرحلة الثانية لتنفيذ بناية كلية ـ الهندسة الخوارزمي.
  • كلية الهندسة الخوارزمي تناقش ثلاثة محاور أساسية في الملتقى العلمي.
  • اللجنة المركزية للإرشاد التربوي في جامعة بغداد تعقد ورشتها التدريبية.
  • كلية العلوم تعقد المؤتمر العالمي لدراسات النفط في العرق .
  • حصول احد أساتذة كلية الطب فرع الأحياء المجهرية على شكر وتقدير.
  • كلية الهندسة تستقبل شركة Huawei ‏ الصينية للاتصالات.
  • مركز التطوير والتعليم المستمر ينظم ورشة عمل متخصصة في السياسات العامة.
  • كلية الهندسة تشارك في مؤتمر العراق الاول للنفط و الغاز.
  • قسم الدراسات العليا يقيم اجتماع لمعاونين ومسؤولي الدراسات العليا في كليات ومعاهد الجامعة.
  • وفد من قسم الرياضة الجامعية والتربية الفنية يزور مجمع كليات باب المعظم.
  • حصول أساتذة من كلية العلوم قسم الفيزياء على شكر وتقدير.
  • حصول أستاذ في كلية الزراعة على براءتي اختراع.
  • كلية اللغات تفعل برنامج الترابط الجامعة بين جامعة بغداد وجامعة جورجيا.
  • مركز الدراسات التربوية والأبحاث النفسية يصدر المجلد (3) من البحوث المنجزة.
  • إقامة المخيم الكشفي الثاني لجوالة ودليلات الجامعات العراقية.




السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك