مواقع ذات صلة

سجل الزوار




اختراع لبروفيسور عراقي يثير اهتمام العالم الدكتور إياد كبة يتحكم بالجينات ويبتكر طفرة وراثية لجامعتنا
    التطويرات والتحسينات التي قامت بها الجامعة متعددة ومتنوعة بذات الوقت، وقد أينعت لتثمر جهودها بكم من المبتكرات والاختراعات العالمية، فعلماء جامعتنا أبوا إلا ان تكون نتاجاتهم متفوقة ومتميزة على نتاجات نظرائهم ممن في الجامعات الرصينة المناظرة، ليحققوا جملة من المبتكرات والاختراعات العلمية بأبحاثهم المتفوقة، والتي نالت الاستحسان في العديد من المشاركات الدولية والمحلية كالمؤتمرات أو النشر في المجلات العالمية الـ "Impact Factor" ذات معامل التأثير، ولعل من بين المنجزات العلمية التي حققتها الجامعة، ما توصل إليه الباحث الدكتور إياد كبة، والذي تمكن من ان يبتكر طفرة جينية وراثية، في براءة اختراع تعد الأولى من نوعها في مجال تطوير إنتاج القمح باسلوب اخر، حيث تمكن من ان يستنبط صنف لجين خاص بالتركيب الوراثي لصنف الحنطة اينيا 66، قادرة على مضاعفة إنتاج القمح بالعراق والعالم ككل، وذلك بعد ان استغرق ببحثه العلمي، مدة عامين متتالين في مختبرات جامعة بغداد بمعهد الهندسة الوراثية، ليأتي بطفرة نوعية من الإنتاج والمحصول الزراعي، والذي يعتبر بمثابة منجز عالمي على مستوى البحوث العلمية الرصينة ذات معامل التأثير، وعلى اثر هذا الانجاز وجهت الدعوة للدكتور كبه للاشتراك في مؤتمر تربية النباتات والذي سيعقد في تركيا في الشهر المقبل. وكانت جامعة بغداد قد أوعزت ومنذ ثلاث أعوام تقريبا بتوفير كافة متطلبات هذا الابتكار، كتوفير حقل زراعي بمواصفات قياسية وتوفير مختبر علمي خاص بالجينات مع معدات ومستلزمات علمية أخرى، ليأتي الانجاز العلمي بأفضل وأحسن النتائج، حيث قام الدكتور صدقي اسماعيل رزوقي مدير قسم الشؤون الهندسية بالجامعة بالايعاز بتهيئة الأرض وتشذيبها لتكون مقر تجارب للعالم كبة على ارض جامعة بغداد بالجادرية، وكذلك قامت الجامعة باستيراد احدث المعدات والمختبرات العلمية العالمية ومن أفضل المناشيء لتكون تحت خدمة العاملين في هذا المجال، وأيضا كان الأستاذ الدكتور عبدالحسين مويت الفيصل عميد معهد الهندسة الوراثية قد تابع وزار العالم كبة منذ ثلاث سنوات لتنفيذ هذا المشروع الذي تطلب عناية خاصة ورعاية ومتابعة مستمرة، وقد أوعز الأستاذ الدكتور علاء عبدالحسين ومنذ شهور في تذليل كافة العقبات أمام تجارب العالم كبة وزملائه في معهد الهندسة الوراثية لتقديم تجاربهم العلمية، التي وصفها بالمميزة والنادرة، كونها ناتجة من عقول عراقية مميزة يمتد جينها الفكري إلى أكثر من ستة آلاف عام، مستطردا بان الجامعة قادرة على تحقيق المزيد من الاختراعات والابتكارات العلمية المميزة، وأنها بصدد نشر مجموعة من الاختراعات والابتكارات العلمية النادرة في المدة القريبة القادمة، وذلك بعد ان حققنا مزيد من النجاحات على المستوى النظري والذي يعد الأساس للتطبيقات العملية، وكان السفير السويدي وخلال زيارته الاخيرة للجامعة قد اطلع على هذا الانجاز العلمي وابدى اعجابه واهتمامه به، وبمثل هذه المنجزات الهامة. الدكتور إياد كبة وفي لقاء معه من قبل فريق موقعنا الالكتروني، وصف الانجاز بأنه هام في بلدنا الغالي كونه يستورد القمح، وان هذا الانجاز سيحقق الاكتفاء الذاتي للعراق دون الحاجة إلى استيراد كميات من خارج العراق، حيث انه قادر على مضاعفة الإنتاج وقادر أيضا على تحقيق طفرة نوعية في النوع وليس الكم فحسب، كون ان الاستنباط الذي أقدمت عليه الجامعة إنما جاء ضمن مواصفات غير تقليدية، بل انه جاء على وفق الحاجة للسوق، التي كثيرا ما يؤكدها الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في أكثر من مناسبة علمية، من هنا قامت مختبرات جامعة بغداد بدراسة نوعية، بعد ان قمنا بدراسة استقصائية وبعد ان آجرينا الكثير من الزيارات الميدانية للكثير من الحقول الزراعية في المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية ولاسيما في حقول الديوانية "القادسية" لندرس الحالة والوضعيات للقمح العراقي، وقد وجدنا ان هناك ضعف في الإنتاج وان البذور تحتاج إلى تحسينات لاسيما وان الكثير من الفطريات والمايكروبات التي تمثل أوبئة قد نالت من بعض المحصول في القمح، لتأتي دراستنا على وفق هذه البيئة وهذه الظروف والحالات الاستقصائية التي قمنا بها في استنباط الصنف الجديد، وذلك من خلال التحكم في الجينات الوراثية للبذور، وقد تمكنا بفضل من الله عز وجل تغيير مواصفات بعض الصفات الوراثية الى الافضل والاحسن، والذي نلنا عليه براءة اختراع واعتماد صنف الحنطة (أوروك) الذي استنبطه عن طريق تقنية ادخال الطفرات الوراثية في الصنف اينيا 66 والذي استكمل خلال السنتين الاخيرتين في معهد الهندسة الوراثية، ومن ثم منحنا من قبل الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية براءة الاختراع على التقنية التي استخدمناها للحصول على الصنف، وقد تميز "صنف الحنطة أوروك" بصفات نوعية وكمية عديدة على الأصناف السائدة في المنطقتين الوسطى والجنوبية في العراق، وقد تمكنا من تحقيق هذا الانجاز عن طريق تقنية استحداث الطفرات الوراثية بواسطة تشعيع البذور المخزونة لعدة سنوات من صنف الحنطة الناعمة (اينيا-66) بجرعات معينة من أشعة كاما مما أدى إلى حدوث نوع من التأثير المشترك بين الإشعاع ومركبات الألدهايد (التي تعتبر من المطفرات الكيمياوية المتراكمة في البذور نتيجة خزنها) وبالتالي فقد أحدث التأثير المطلوب على الجينات المسؤولة عن طول النبات (Rht alleles) مما أدى إلى اختزال طول النبات من معدل 105 سم إلى معدل 78 سم في الصنف الجديد اورك، وقد أجرينا العديد من الدراسات على هذا الصنف الجديد وتم نشرها في مجلات علمية متخصصة عراقية وعالمية وفي وقائع مؤتمرات دولية وتبين منها ان الصنف الجديد مقاوم للاضطجاع الذي يؤدي إلى انخفاض الحاصل قد يصل إلى 40% كما ان هذا الصنف مقاوم جيد لمرض صدأ الساق والأوراق واستجابته جيدة للتسميد النيتروجيني وقابليته للخبز جيدة جدا. وتبين ان إنتاجيته تفوق إنتاجية أصناف الحنطة السائدة في المناطق الإروائية بمقدار الضعف، وقد تم أخيرا اعتماد الصنف الجديد في المنطقتين الوسطى والجنوبية للمزايا والصفات الجيدة المذكورة في شهادة الاعتماد. وتجري الآن الأبحاث الخاصة بالتحليل الوراثي للجينات المسببة لصفة القصر وعلى تفاعل إنزيم البوليميريز التسلسلي (PCR)  في معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الإحيائية للدراسات العليا/ جامعة بغداد وتم نشر البحث في مجلة المعهد "المجلة العراقية للتقانات الاحيائية"، وقد قام رئيس جامعة بغداد وعميد معهد الهندسة الوراثية بزيارة الحقل الذي زرع فيه الصنف اوروك وأبدى سروره لاتجاه الأبحاث في المعهد على هذا المنحى التطبيقي.  الأستاذ الدكتور علاء عبدالحسين رئيس جامعة بغداد استقبل العالم كبة وزاره في مختبراته العلمية في معهد الهندسة الوراثية واطلع على أبحاثه العلمية، التي شارك بها في العديد من المؤتمرات العلمية الدولية والتي نشرت في المجلات البريطانية والكندية واليابانية وكذلك في مجلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وكما اطلع رئيس الجامعة وزار الحقل الخاص بهذا المنجز الهام، ليوعز بتكريم الدكتور إياد كبة ومنحه درع جامعة بغداد، كون ان ما قام به الباحث كبة يعد منجز وطني هام لاسيما في هذه المرحلة التي أحوج ما يكون لها وطننا الغالي إلى اختراعات في تطوير الواقع الزراعي، حيث يحقق ابتكار الجين الوراثي للعالم كبة منجز كبير بإكثار بذور الصنف أوروك تمهيداً لتوزيعه على المزارعين لكي يحل محل الأصناف السائدة في المنطقتين الوسطى والجنوبية نظراً لتفوقه وملائمته  لكلتا المنطقتين، وقد تم وضع خطة لاكثار بذور الصنف الجديد في الموسم الزراعي القادم. العالم الدكتور إياد جابر عيسى كبة، هو أستاذ مساعد في معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الإحيائية للدراسات العليا بجامعة بغداد، وكان قد عمل في مجال البحث العلمي والتدريس الجامعي وفي المجال التربوي في أربع دول عربية (العراق، الأردن، ليبيا والإمارات العربية المتحدة)، وقد شارك في مؤتمرات علمية عراقية وعربية ودولية، ووصفته موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين، كأحد أعلام العراق، وذلك في الجزء الثاني من الطبعة الأولى، وكان قد عمل في مجلس البحث العلمي بعد حصوله على الدكتوراه في الوراثة من جامعة ويلز في بريطانيا، وبدأ نشر أبحاثه منذ العام 1980 في مجلات علمية متخصصة في بريطانيا وهولندا واليابان وكندا والنمسا، وله اكتشافات في مجال الأصناف المتطورة من القمح، ويعمل حاليا في معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الإحيائية للدراسات العليا / جامعة بغداد. وكان الدكتور كبة قد قدم طلبا إلى اللجنة الوطنية لتسجيل وحماية الأصناف الزراعية لاعتماد صنف الحنطة شبه القصير اوروك، وتم اعتماد الصنف ومنحه شهادة الاعتماد، وقد قام رئيس جامعة بغداد الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين يرافقه عميد معهد الهندسة الوراثية الأستاذ الدكتور عبد الحسين مويت الفيصل، يصطحبهم الدكتور إياد كبة بزيارة موقع  زراعة الصنف الجديد وأبدى تشجيعه لمثل هذه الأبحاث التي تصب مباشرة في زيادة إنتاج الحنطة في العراق وصولا إلى الاكتفاء الذاتي منها، كما قام أعضاء من اللجنة الوطنية لاعتماد الأصناف الجديدة في المحاصيل وكان على رأسهم  السيد مدير عام الهيأة العامة لفحص وتصديق البذور محمد زين العابدين، بزيارة الموقع واستطلع بنفسه الصفات المستحدثة في الصنف المذكور، والذي يمثل إضافة علمية  مهمة في سجل انجازات العلماء العراقيين، وبين الدكتور كبة بان الصنف الجديد يحتاج الى متابعة واشراف المربي كي يتطور نحو الافضل، ودون الرعاية والمتابعة فان الصنف يتدهور ويفقد صفاته الجيدة، فريق الموقع الالكتروني تابع هذا المنجز ووثقه بمجموعة من الصور الفوتوغرافية، وكما التقى الباحث كبة بالجامعة للحصول على تفاصيل أكثر حول هذا الابتكار والمنجزالهام، ليقوم الدكتور إياد كبة بشرح توضيحي حول هذا الاختراع وذلك عبر هذا الرابط. 

"اضغط هنا لمزيد من التفاصيل حول براءة الاختراع"







تهنئة رئيس الجامعة بمناسبة عيد الأضحى المبارك
تهنئة رئيس الجامعة بمناسبة عيد الأضحى المبارك





جامعتنا أولى على سائر الجامعات العراقية، وتتفوق على جامعة أوهايو وسان فرانسيسكو الأمريكية 
   ليس غريبا ان تتصدر جامعتنا سائر الجامعات العراقية، طالما أنها قد تفوقت مرارا وتكرار على مزيد من الجامعات العالمية، كبعض الجامعات الأمريكية أو الأوربية أو الكندية، فمع ما قدمت وحققت الجامعة، من منجزات علمية قل نظيرها مع الجامعات المحلية أو جامعات الشرق الأوسط، باتت نتائج منجزات وإحصائيات الجامعة كثيرة للغاية، وعملية تدوين النتائج والمنجزات وإحصائها أو عرضها على وسائل الإعلام الجماهيرية، عميلة تحتاج إلى وقفة طويلة ومتابعة وجهد، تدخره الجامعة للجوانب العلمية أكثر منها للإعلامية، لذا فان الكثير من المنجزات التي تتباهى بها بعض الجامعات الفتية وتسلط الضوء عليها في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، لا تمتلك جامعتنا الجهد والوقت كي تركز عليها، وتعتبرها من البديهيات في عملها وتاريخها الفكري وعراقتها ورصانتها العلمية، فتتوسم في الأبحاث العلمية وحافات العلوم، وتفكر وتبحث عن الأمور العلمية الأكثر رصانة وأكثر جدوى، للباحث العلمي أستاذا أو طالبا، فتسخر إمكانيات الجامعة وطاقاتها للجوانب العلمية وحافات العلوم والتطبيقات التكنولوجية الحديثة، أكثر مما تبالغ به بعض المؤسسات العلمية، كأن تسخر إمكانياتها للجوانب الإعلامية ضمن نطاق واسع وعريض للغاية، كون ان جامعتنا ماضية في المضمار الفكري والعلمي أو الأكاديمي بدرجات عليا تفوق الجوانب الأخرى غير الرئيسية في رسالتها الإنسانية ومنها الإعلامية، حيث ترى جامعتنا ان الهدف الأساس للجامعة رفد المجتمع بالطاقات والكفاءات العلمية والإبداعية والفكرية، القادرة على التطوير والتحسين في المجتمع، وان لا يشغلها الجانب الدعائي عن توجهها العلمي والفكري البحت، في صيرورة الإبداع الإنساني للباحثين والمفكرين والمبدعين في جامعتنا، والجامعة تجد ان التركيز على الإعلام مهم إلا أن الأهم منه التركيز عل الرسالة الجامعية في خدمة المجتمع وتطويره، على ان لا تكون الجهود مكرسة للجوانب الدعائية فحسب هامله الصميم أو الهدف المنشود التي جاءت من اجله الجامعة، في البحث التطبيقي والأكاديمي والتعليم وتخصيصه إلى طلابها وباحثيها في المجال العلمي، دون الاكتراث في تسخير إمكانيات أو طاقاتها العلمية في تلك الإحصائيات فحسب، التي عادة ما تشغل بال الجامعات الفتية في الشرق الاوسط، التي ترغب الحصول على أي تصنيف، ولان الجامعة كانت ولازالت تحصد الكثير من المراكز المتقدمة عالميا، فان انشغالها وسعيها وتركيزها سيبقى إلى الأبد في صميم الجانب العلمي الصرف، وما بين الجوانب التطبيقية العملية منه والنظرية، متوسمة البناء الإنساني العصري الذي يخدم المجتمع، ورسالته النبيلة في نبذ الرذيلة والتمسك بالفضيلة. مرة أخرى تحصد جامعتنا المراكز المتقدمة كالعادة على سائر الجامعات العراقية، في التصنيفات العالمية، حيث تصدرت جامعتنا وبفضل من الله عز وجل المركز الأول على سائر الجامعات العراقية في تصنيفي الـ "Webometrics Ranking" والـ "QS" العالميين، وقد جاء تفوق جامعتنا في الويبومتركس لصيف 2013 "New July edition"، وهو آخر تصنيف للويبومتركس العالمي، والذي يقوم بتصنيف أكثر من 21000 واحد وعشرون ألف جامعة عالمية:- " 21451 universities from all over the world included" لتحتل جامعتنا المركز الأول على سائر الجامعات العراقية، وبتفوق هائل، وبتسلسل جديد " 1940- Openness Rank"، و "World - Rank- - 5570" و "Excellence Rank- 3278"، كذلك جاء نجاح جامعتنا وتفوقها في تصنيف الـ"QS" لتكون جامعتنا الوحيدة عراقيا ضمن أفضل الجامعات العالمية، ودخولها التصنيف واعترافها دون سائر الجامعات العراقية الأخرى، وتفرض جامعتنا وجودها مجددا بذلك كجامعة عراقية فذة منفردة ووحيدة، معترف بها عالميا ضمن تصنيف الـQS العالمي الكبير، والذي جاء هذا العام على وفق معايير تقييم جديدة، وعلى وفق تحديدات لم يسبق ان عملت بها باقي الجامعات العراقية قاطبا والعديد من الجامعات العربية والأسيوية والأوربية، وقد كانت التصنيفات لجامعتنا في الـQS  بالتسلسل الجديد ضمن "SURVEY INDICES" بواقع RANK: 211ـ   وبواقع  SCORE: 61.10، - 701+ ، ومن ثم تحافظ جامعتنا على مكانتها في هذا التصنيف العالمي كواحدة من أفضل 700 جامعة عالمية، بين أكثر من 25 ألف جامعة في العالم، لتتفوق بذلك على جامعات أمريكية مرموقة مثل أوهايو أو سان فرانسيسكو وغيرها من الجامعات العالمية المرموقة. اثر هذه النجاحات الكبيرة والسارة، انهالت على جامعتنا العديد من برقيات التهنئة والرسائل التي تبارك جهودنا العلمية، وكانت الحكومة العراقية ضمن نجاحات جامعتنا السابقة للعام الماضي، قد عبرت مرارا وتكرارا عن عظيم اهتمامها بجامعة بغداد، ومتابعتها لمثل هذه التصنيفات العالمية، وقدمت العديد من التهاني وكتب الشكر والتقدير لجامعتنا، أهمها من رئاسة الجمهورية والتي قدمت درع رئاسة الجمهورية لجامعتنا، وأيضا استقبلت رئاسة الجمهورية وفدا كبيرا من جامعتنا لتعبر عن اهتمامها بالجامعة، وذلك باستقبال الدكتور خضير الخزاعي نائب رئيس الجمهورية لرئيس جامعتنا والوفد المرافق له، وكذلك استقبلنا تهنئة من الأستاذ نوري المالكي رئيس الوزراء الذي بارك جهودنا وتقدمنا، وأيضا استقبلنا كتب الشكر من قبل الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والذي كثيرا ما يقوم بزيارة جامعتنا ويتفقد أحوالها، ليقدم الدعم والمساندة كي تكون متقدمة ومتميزة عالميا. رئيس جامعة بغداد علاء عبدالحسين، وضمن سياقات علمية متجددة ومتطورة شكل لجنة متخصصة لمتابعة التصنيفات، وأوعز وضمن سياقات جديدة تنفرد بها جامعتنا ولأول مرة، باعتماد مزيد من التدابير والآليات المتقدمة عالميا، ذات امتياز توافق وأوضاع الموقف والجامعات العربية أو العراقية، كي تحتفظ جامعتنا دوما بالصدارة والمراكز المتقدمة عالميا، وقد عقد رئيس الجامعة اجتماعات موسعة عدة بكبار العلماء والخبراء والمهندسين والمختصين في مجالات التقييم والأنشطة الديجيتال والأشغال الكومبيوترية، وكذلك رسمت الجامعة دراسة والية مستحدثة ومحكمة لان تحقق مزيد من الانتصارات العلمية الفريدة التي تليق ومكانة جامعة بغداد وتاريخها العريق ومكانتها العملاقة أمام باقي الجامعات العراقية أو العربية، أو بعض الجامعات المستحدثة أو الفتية والتي تقوم جامعتنا برفدها المزيد من الخبرات والعلوم لتطويرها وتحسين مراكزها في التصنيفات العالمية، حيث كانت جامعة بغداد قد ساهمت وقدمت جل خدماتها، للكثير من المواقع الالكترونية للوزارات والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية في العراق، كي تدخل التصنيفات العالمية وتنال مراكز ومكانة جيدة، والحمد لله استطاعت الجامعة ان تحدث قفزات لبعض الجامعات بخبراتها وإمكانياتها، ولا تزال جامعتنا تبدي استعداداتها في خدمة كافة المؤسسات التعليمية والحكومية وغير الحكومية، لتطوير أدائها الالكتروني في المواقع الالكترونية، وكما تؤكد استعدادها التام لتقديم جل إمكانياتها وخبراتها وطاقاتها وجهودها العلمية أو التطبيقية في خدمة المجتمع العراقي الذي يمثل هدفها السامي والنبيل في كل مراحل مسيراتها العلمية، وهو ما ركز عليه رئيس الجامعة في العديد من الاجتماعات أو اللقاءات بالكوادر المتقدمة في الجهد الكومبيوتري، موعزا ان تكون طاقات جامعتنا تلبي حاجة سوق العمل العراقي، الذي ينتظر منا مبادرات وينتظر منا كم من المنجزات القادرة على التغيير المثمر نحو الأفضل أو التحسين والتطوير، كي تكون الجامعة دائما وأبدا في خدمة المجتمع العراقي. 







اعلان نتائج القبول في الدراسات المسائية للعام الدراسي 2013/2014
اعلنت جامعة بغداد اليوم الأحد أسماء المتقدمين للدارسة المسائية للعام الدراسي 2013 -2014 وعلى الموقع الالكتروني للجامعة،  وقال مدير قسم شؤون الطلبة والتصديقات في جامعة بغداد ا.د. حسين خضير الطائي ان القبول والإعلان تم عن طريق برنامج الكتروني أعدته الجامعة وكانت خطة القبول (4875) طالباً وقد جرى زيادة القبول بنسبة 30% حيث بلغ عدد المقبولين حالياً (6339) طالباً منهم (368) مقبولين ضمن قناة ذوي الشهداء و (5971) طالباً مقبولين ضمن القناة العامة  .وبين الدكتور حسين ان هناك مدة اعتراض لمدة يومين  داعيا الطلبة المقبولين الى ضرورة مراجعة كلياتهم لاكمال عملية التسجيل . وأضاف أن هذه التجربة تعد الأولى التي تقوم بها جامعة بغداد في ان يكون التقديم الى الدراسات المسائية الكترونيا عبر رابط خاص في موقع الجامعة، بعد ان كان يعتمد على الية توزيع الاستمارات وفق مبالغ مالية تترتب على المتقدمين، وتوفر هذه التجربة الجديدة الجهد والوقت للطلبة المتقدمين وتقلل من مراجعاتهم للكليات بصورة مباشرة، فضلا عن اعتماد معايير التقديم لاكثر من كلية ويكون القبول حسب المعدل، ويحق للطلبة الناجحين والمكملين في العام الدراسي 2013/2012 والطلبة الناجحين في السنوات السابقة من خريجي فروع الدراسة العلمي والادبي والفروع المهنية الواردة في الضوابط من التقديم للدراسة المسائية للعام الدراسي 2014/2013. يذكر ان جامعة بغداد قد افتتحت التقديم للدراسة المسائية في كليات التربية ابن الهيثم ، الإدارة والاقتصاد، التربية الرياضية للبنات، الفنون الجميلة، التمريض، اللغات، الأداب، التربية ابن الرشد ، العلوم الإسلامية ، العلوم ، التربية ابن الهيثم، العلوم السياسية، كلية العلوم للبنات، وقد خصصت أربعة مراكز للإرشاد والتدقيق الالكتروني لتسهيل مهمة استكمال التقديم الى الدراسة المسائية وهي مركز كلية التربية للعلوم الصرفة /ابن الهيثم (في منطقة الاعظمية)، ومركز كلية الادارة والاقتصاد (في منطقة الوزيرية)، مركز كلية اللغات ( في مجمع باب المعظم)، مركز كلية العلوم ( في مجمع الجادرية). للاطلاع على الاسماء المقبوله في الدراسه المسائيه في كليات جامعة بغداد يرجى الضغط على الكليه المعنية

1.التربية ابن الهيثم
2.العلوم الإسلامية
3.العلوم السياسية
4.الإدارة والاقتصاد
5.الفنون الجميلة
6.التمريض
7.اللغات
8.الأداب
9.التربية ابن الرشد
10.العلوم

او من خلال الضغط على الرابط ادناه
 الضغط هنا







أخبــــار ونشاطــــات الجامعـــــــة


- التربية الرياضية في جامعة بغداد تمثل العراق في بطولة الجودو المقامة في البرازيل

- تخرج دورة النظام لمنتسبات وزارةالداخلية في كلية الإدارة والاقتصاد جامعة بغداد

- فريق بحثي يضيف انجاز آخر لانجازات الجامعة

- نشر ثلاثة بحوث في احدى المجلاتالعالمية الرصينة

- الدراسات المالية والمحاسبية في جامعة بغداد يناقش تطوير مهنة المحاسبة والتدقيق في العراق

- ندوة علمية تخصصية في معهد الليزر للدراسات العليا

 - قسم هندسة النفط في جامعة بغداد يتصدر القبول المركزي للمجموعة الهندسية على مستوى العراق للعام الدراسي 2013-2014

- رياضي في جامعة بغداد يحص على ميداليتين ذهبيتين في التايكواندو الدولية بولاية فلوريدا الامريكية

  - طلبة زراعة بغداد يشاركون في تدريبات عملية في مجال المحميات الزراعية بناحية الرشيد





السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك