مواقع ذات صلة

سجل الزوار



النشرة الالكترونية

 لجامعة بغداد لشهر آيار 2013


علماؤنا يبنون الوطن



  كانوا ولا يزالون شموع تضيء الدرب، بما قدموا من عطاء وخدمة للمجتمع، وما كان للوطن إلا ان يجازيهم بتكريم مهيب يليق مع أنجزوا وحققوا من إبداعات وأعمال إنسانية خالدة، انهم علماء الوطن، يبنون الوطن.....
    عرفانا لدورهم الإنساني تؤكد وزارة التعليم تكريمهم والاحتفال بهم كل عام في مناسبة هامة وكبير، يحضرها النخبة والصفوة في المجتمع، كتعبير فكري ومعنوي بل ومادي كي تستمر الحياة بأبهى وأجمل صورة، ففي احتفال كبير وشامخ بشموخ وكبرياء علماء العراق، كرمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، نخبة كبيرة من علماء ومفكري العراق بالجامعات العراقية، وحضره الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والأستاذ الدكتور علاء عبدالحسين رئيس جامعة بغداد، مع باقي رؤساء الجامعات العراقية وعمداء الكليات ونخبة كبيرة من العلماء والمفكرين وطلبة الجامعات العراقية كافة، وكما حضر الاحتفال العديد من الشخصيات العلمية والسياسية والدبلوماسية، وبتغطية واسعة وكبيرة من وسائل الإعلام العراقية والأجنبية، وذلك لأهمية هذا الاحتفال والمناسبة، وكان الاحتفال قد بدأ بآي من الذكر الحكيم، ومن ثم السلام الجمهوري قدمه فرقة كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد مع كورال جامعة القادسية، ومن ثم هتفت أناشيد بحب الوطن وسمو العلم، بعدها ألقى وزير التعليم كلمة حيا فيها علماء العراق، مستعرضا دورهم الإنساني الخالد في بناء الحضارة الإنسانية، مؤكدا حرص وزارة التعليم في تقييمهم وتكريمهم سنويا مع ما أنجزوا وما حققوا من رقي للمجمع والإنسانية ككل، وكانت دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قد أعدت هذا الاحتفال الكبير وبالتنسيق مع جامعة بغداد على قاعة الحكيم في جامعة بغداد بالجادرية، ليكون واحدا من أهم الاحتفالات وأوسعها، والذي تعتز به وزارة التعليم، وقد بين الدكتور محمد السراج مدير عام دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ان الوزارة حريصة بان تسجل شكرها وتقديرها البالغ للأساتذة الجامعات العراقية المتميزين بأبحاثهم العلمية وجهودهم الفكرية، وضمن سياق اعتادت عليه دائرتنا، وذلك لحث الأساتذة في تقديم العطاء الإنساني والفكري ضمن نسيج أكاديمي وبيئة علمية، كي ننهض بالمجتمع ونرتقي به، لنرسم حضارة توائم حضارة وادي الرافدين الخالدة، فريق الموقع الالكتروني حرص على تغطية هذه الاحتفالية وقام بتوثيق المناسبة بمجموعة من الصور الفوتوغرافية.





كفاءات جامعتنا تتبوأ المناصب


عراقة الجامعة وإمكانياتها باتت تضاهي كبرى الجامعات العالمية، التي ما ان خرجت طالب إلا وأصبح فعالا وذو شان رفيع في المجتمع، ولان الجامعة عملاقة بكل ما تحوي من خبرات وتراث وكفاءات ومنشآت علمية، فان الكثير من الشخصيات العالمية قد تخرجت من جامعتنا، وتبوأت مناصب كبرى كرئيس للجمهورية أو رئيس للبرلمان أو وزير حكومة أو رئيس لجامعة وما إلى ذلك من مناصب علمية وسياسية واجتماعية مرموقة لا ينالها في السابق إلا من كان خريجا من جامعات عالمية، كجامعة هارفارد أو كامبردج أو إنديانا وغيرها من الجامعات الكبرى، ولعل القائمة تطول بأسماء خريجي جامعتنا ممن نالوا المكانة المرموقة في المجتمعات، وتسنموا مناصب قيادية كبرى كرئيس اندونيسيا السابق عبد الرحمن وحيد أو الدكتور جلال طالباني أو الشيخ الجليل الدكتور احمد الوائلي أو الدكتور حسين الشهرستاني وغيرهم من الشخصيات التي تركت بصمات واضحة في التاريخ الإنساني، واليوم وما تفرزه الجامعة من قدرات وإمكانيات كبيرة، ظهرت الكثير من الشخصيات التي نالت استحسان المجتمع لتكون قيادية وفاعلة ومثمرة بذات الوقت، فمع التغييرات الكثيرة والهامة التي تحققها الجامعة، تزداد المؤشرات الايجابية للجامعة من صحة مسارها، وما تنتجه الجامعة من كفاءات علمية برهان ناجع حول الصيرورة والذات في نهج ومسار الجامعة الصحي، ومع بداية عامنا الدراسي، أوكلت الكثير من المهام لأساتذة وكفاءات كثيرة من الجامعة، حيث تسنم عميد كلية الهندسة الخوارزمي الاستاذ الدكتور نبيل عبدالصاحب منصب رئيس جامعة ذي قار وتسنم الاستاذ المساعد الدكتور بهاء ابراهيم كاظم منصب مدير عام دائرة البعثات والعلاقات الثقافية، وتسنم الاستاذ المساعد الدكتور باسم العبدلي منصب المساعد الاداري لرئيس جامعة النهرين وكذلك الدكتور حميد فاضل منصب مساعد رئيس جامعة ميسان، ناهيك عن الكثير من المناصب والمراكز القيادية التي تنالها شخصيات الجامعة في تبوء مناصب كبيرة في المجتمع، بحكم الثقة والقدرة التي يتمتع بها خريج جامعتنا. 
فريق الموقع الالكتروني زار الدكتور باسم العبدلي أمين مجلس الجامعة السابق ومساعد رئيس جامعة النهرين للشؤون الإدارية، واطلع على ما تحمله الشخصية الإدارية والقيادية للدكتور باسم العبدلي، بعد ان قدم للجامعة مزيدا من الجهود الطيبة ومزيدا من المبادرات، في إدارة الجامعة، لاسيما وان الدكتور باسم قد أدار مكتب رئيس الجامعة لسنوات عديدة، ما جعله على اطلاع مستمر ودراية بعمل الجامعة، وبعد ان استقبلنا الدكتور باسم في مكتبه الجديد بجامعة النهرين رحب بنا ترحيبا كبيرا وضيفنا، تلمسنا ملامح الشوق والحنين لجامعة بغداد، من خلال مصافحته ومعانقته الحميمة لفريق الموقع الالكتروني، والذي قدم الفريق التبريكات والتهاني له بهذا المنصب، حيث بادر الدكتور باسم بتقديم سلامه وتحياته لكل زملائه من تدريسيين وإداريين في الجامعة، واعدا بزيارة الجامعة وعدم الانقطاع عنها، وقد بين للموقع الالكتروني، من ان جذوره لا تزال في جامعة بغداد، وان مهامه في جامعة النهرين لا يمكن ان تثني حبه واشتياقه لجامعة بغداد التي تعلّم بها وتخرّج منها، ومن ثم عمل فيها سنوات عديدة، مؤكدا انه لا يزال عضوا في هيئة التدريس بكلية العلوم، وانه لن يتردد في ان يبادر أو يقدم كل ما لديه خدمة لجامعة بغداد، مؤكدا أن حنينه لا ينقطع، وأن خبراته لا تزال في خدمة جامعة بغداد، رغم مسؤولياته الإدارية الجديدة في جامعة النهرين، مضيفا أن الله عز وجل من علي بمزيد من الإمكانيات، التي استلهمتها من أساتذتي العظام في الجامعة، وإن شاء الله سأقوم بتطبيقها في جامعة النهرين، كي نرتقي بالجامعة ونقدم لها كل ما بوسعنا، لتكون في المقدمة، وهذا الأمر إنما ما عرف عن خريجي جامعة بغداد، بإخلاصهم وولائهم للعلم والعمل، وإن شاء الله ستكون هناك مزيد من المبادرات الطيبة والمخلصة لجامعة النهرين في تطوير العمل وتحسينه، وبذات الوقت لا اغفل ولو لحظة واحدة عن جامعتي الأم جامعة بغداد، فريق الموقع الالكتروني التقط مجموعة من الصور للدكتور باسم العبدلي وكذلك وثق بعض الصور لكفاءات الجامعة من تبوؤوا مناصب. 





جامعة بغداد تطلق فعاليات اسبوعها الاعلامي الثالث


أطلقت جامعة بغداد أسبوعها الإعلامي الجامعي الثالث في قاعة الشهيد الحكيم برعاية كريمة من لدن معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي و بحضور عدد من السادة المسؤولين في القطاع الحكومي والتعليمي، والشخصيات البرلمانية والأكاديمية والإعلامية، ومن بينهم الدكتور محسن الفريجي ممثل معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور وليد الحلي عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب، والنائب فوزي اكرم ترزي عضو التحالف الوطني، والنائبة مها الدوري عضوة مجلس النواب العراقي. والقى ممثل معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي المستشار الدكتور محسن الفريجي كلمة نقل فيها تحيات معالي الوزير مباركته للاعلام في جامعة بغداد هذا العرس الكبير الذي ينطلق في موسمه الثالث لينقل حقيقة الجامعة الام وهي قد اكملت السادسة والخمسين من عمرها العلمي والتعليمي.تلا ذلك كلمة رئيس جامعة بغداد التي اشاد فيها بالدور الذي يؤديه الاعلام الجامعي الذي عده جزءا لايتجزا من الاعلام العام، مؤكدا على ضرورة ان ينقل الاعلام الصورة الحقيقية الصادقة دون تزييف او تسويف لانها امانة تصل الى المشاهد، واشار رئيس جامعة بغداد الى ان الاعلام الجامعي يؤدي هو الاخر دورا كبيرا في ايصال الصورة العلمية المشرقة للتعليم العالي في العراق.كما القى الدكتور كاظم عمران موسى، مدير الإعلام كلمة بين فيها ان الهدف من إقامة هذا المهرجان هي الدعوة إلى أن يبقى للإعلام الجامعي القه ورونقه وتفاعله المستمر لتحقيق أهداف الجامعات في تنمية المجتمع وتطوره، وإدامة أواصر التعاون مع الإعلام العراقي الحر المسؤول، كما استعرض الدكتور كاظم العمران الفعاليات التي سيشهدها هذا الاسبوع التي ستكون مخصصة للنتاجات البحثية والمنجز العلمي لجامعة بغداد واقامة جلسة  للحوار المفتوح مع منتسبي الجامعة، عن طريق قيام كل مدير قسم برئاسة الجامعة بترشيح عدد من منتسبيه وإجراء الحوار المفتوح معهم في مشكلات ومعوقات الأداء، فيما سيكون هناك لقاء لاستضافة السادة مديري أقسام مركز الجامعة في مجلس الجامعة والحوار معهم بشأن ابرز المشكلات التي عرضت في في الحوار وبحث سبل مواجهتها، ودرس آفاق تعزيز التعاون المشترك مع الإعلام الجامعي، وبما يقدم صورة أكثر ايجابية عن أم الجامعات العراقية.وشهدت فعاليات اليوم الاول عرض فلم وثائقي عن جامعة بغداد من اخراج الاستاذ الدكتور عبد الباسط سلمان ، وعرض موسيقي أكاديمي بمشاركة كلية الفنون الجميلة ، فضلا عن قراءات شعرية تغنت بحب الوطن والجامعة واداء بعض الاناشيد الوطنية شارك بها فرقة كلية العلوم الاسلامية، تلا ذلك فقرة الوردة البيضاء التي اهديت الى ضيوف الحفل من اعضاء مجلس النواب وممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس واعضاء مجلس الجامعة ومدراء الاقسام، واختتمت الفعاليات التي قامت بتغطيتها العديد من القنوات الفضائية والمحطات الاذاعية والصحف المحلية والنقل المباشر من قبل قناة الفضائية العراقية بتكريم الباحثين المشاركين في الجلسة العلمية للأسبوع وتكريم وسائل الإعلام الأكثر إسهاما في نشر العلوم والمعارف. وعلى هامش فعاليات اسبوع الاعلام الجامعي الثالث افتتح رئيس جامعة بغداد بصحبة ضيوفه من اعضاء مجلس النواب معرض قسم الاقتصاد المنزلي في كلية التربية للبنات متضمنا نتجات يدوية مبدعة شارك بها طالبات القسم وتدريسياته، داعيا القسم المذكور الى تسويق نتالجاته المعروضة في خدمة المجتمع، كما افتتح على هامش المهرجان معرض الصور الوثائقية لاقدم الشخصيا الصحفية والصحف العراقية وماتضمنته من مواضيع ومقالات صحفية تاريخية وثقت من قبل قسم الاعلام والعلاقات العامة في جامعة بغداد.




تطوير الصداقة مع كوريا


كانت ولازالت الجامعة تمضي وتسير على وفق استراتيجيات علمية مدروسة ورصينة، وذلك لتطوير كافة قطاعات ونشاطات التعليم، وضمن انسيابية قل نظيرها في التطبيق والعمل، للمواكبة ومع ما يحدث من تقدم عالمي مرموق، ولعل العلاقات الثقافية التي تتمتع بها الجامعة كانت ولازالت تجني ثمار ما أسسته الجامعة في رسم صورة حداثوية تتماشى مع الركب العالمي الذي يشهد كما هائلا من التطورات العلمية والتحسينات الأكاديمية دون توقف، من هنا فان الجامعة ماضية على وفق هذه الإستراتيجية التي توفر للطالب والأستاذ والباحث المناخ العلمي المتقدم والبيئة الأكاديمية الصحيحة، ويوم بعد يوم فان الجامعة تسعى لان تحقق المزيد من الوثبات العلمية العالمية، لاسيما بعد ان قطعت شوطا هاما في تفوقها ضمن تصنيفات الويبوماتركس العلمية، ومع هذا التقدم تحرص الجامعة لان تتقدم أكثر فأكثر لتنال القمة مع زميلاتها الجامعات العلمية، وبغية تنشيط العلاقات تسعى الجامعة إلى تطوير الصداقات والعلاقات الثقافية، لذا استقبل الأستاذ الدكتور علاء عبدالحسين رئيس جامعة بغداد الوفد الكوري لتطوير الصداقة العراقية الكورية، حيث ضم الوفد رئيس جمعية الصداقة العراقية الكورية، مع وفد من مؤسسة الحكيم العالمية ورئيس لجنة التربية والتعليم في المجلس الإسلامي الأعلى الدكتور رهيف ناصر والأستاذة ليلى الخفاجي عضو البرلمان العراقي "الدورة الأولى"، مع مجموعة من الشباب العراقي الواعد، وقد حضر اللقاء الأستاذ الدكتور محي كاظم وناس الجنابي عميد كلية الطب، والأستاذ المهندس عبد الكريم منير مدير مكتب رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور عبدالباسط سلمان رئيس تحرير الموقع الالكتروني.





جامعة بغداد تعانق جامعة ميسان


ضمن خطط جامعتنا الإستراتيجية التي تسعى بها لتقديم خبراتها وإمكانياتها، لتسخرها في خدمة الوطن تحت شعارها الذي رفعته "الجامعة في خدمة المجتمع" أقامت جامعة بغداد ورشة عمل تطويرية لإعلامي جامعة ميسان، في واحدة من أهم التظاهرات العلمية التطويرية للمواقع الالكترونية، لتشكيلات جامعة ميسان، وذلك بعد ان وثبت جامعة بغداد وثبات هائلة ومتقدمة، في مجال التصنيفات العالمية الويبوماتركس، والتي تفوقت به جامعتنا على أكثر من 18000 ثمانية عشر ألف جامعة عالمية، موثقة ومدونة ضمن هذا التصنيف العالمي للجامعات المرموقة، وقد أوفدت الجامعة فريق من خبراء الموقع الالكتروني إلى جامعة ميسان بغية العمل المشترك في الارتقاء بموقع جامعة ميسان الفتية، التي تؤكد مسعاها في التقدم والتطور بكوادرها الإعلامية وتحديدا في مجال المواقع الالكترونية، التي تشكل العمود الأساس للإعلام في العالم، لاسيما بعد ان انتشرت المواقع بشكل مذهل وواسع في كافة أرجاء المعمورة، ليكون الموقع الالكتروني الأكثر انتشارا وإبهارا وتأثيرا وسرعة في العالم، وقد حرص الأستاذ الدكتور علاء عبدالحسين رئيس جامعة بغداد على ان تقدم الجامعة كل إمكانياتها وخبراتها كخطوة للنهوض بواقع الإعلام الديجيتال في المؤسسات الاكاديمية العراقية كافة، وكذلك المؤسسات الحكومية التي تحتاج إمكانيات وخبرات جامعتنا، بعد ان اكتسبت جامعتنا خبرة علمية وإدارية كبيرة في بناء المواقع الالكترونية الرصينة، وفي إدارتها المميزة، وأكد رئيس الجامعة على حرص جامعة بغداد على تطوير كافة مواقع الجامعات العراقية دون استثناء، لتعانق جامعتنا كافة الجامعات العراقية، بغية التماشي مع سياسة وزارة التعليم العالي في تطوير واقع التعليم في العراق، والذي يشهد ثورات في التقدم والرقي، بعد ان كان يعاني من أزمات عديدة بسبب سوء الأوضاع السياسية التي بها البلد، ومن هذا المنطلق تؤكد الجامعة على بذل كل ما بوسعها، لتقديم خدماتها وخبراتها وإمكانياتها إلى كافة المؤسسات العلمية في العراق. 




أعلى علم في العراق بجامعتنا


لأنها جامعة عملاقة و الأكبر والأوسع في العالم العربي والشرق الأوسط فإنها دائما ما تأتي بالمميز والمبهر لخدمة المجتمع،و لأجل رص الصفوف وزج الإمكانيات لخدمة الوطن، تكرس الجامعة جهودها وأفكارها لتكون رمزاً وشموخاً للوطن على الدوام، من هنا فإنها كثيرا ما تأتي بأفكار بناءة  و حداثوية، و موضوعات جديدة تؤكد وتتعزز فيها الوحدة الوطنية وتماسك الشعب اجمع بتربته، وبمبادرة طيبة للجامعة وبحضور الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رفرف علم العراق عاليا في بغداد بأعلى سارية علم في العراق والشرق الأوسط، ليصل ارتفاع العلم العراقي الى اكثر من 75 متر في العاصمة بغداد السلام، من على ارض جامعة بغداد في الجادرية، قرب بوابة الجامعة الشهيرة، التي قام بتصميمها واحد من اعظم مهندسي العصر الحداثوي "والتر كروبيوس" في ستينات القرن الماضي، لتؤكد جامعتنا مجددا بأن العقل العراقي متنور ومتقدم دوماً وأبدا، وقد حضر حفل الاحتفال الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين رئيس جامعة بغداد ورئس الجامعة التكنولوجية ورئيس جامعة ميسان وعدد من رؤساء الجامعات وبعض أعضاء مجلس النواب العراقي، وبعض عمداء الكليات ورؤساء الأقسام العلمية في الجامعة، وكذلك حضرها الأستاذ المهندس عبدالكريم منير مدير مكتب رئيس الجامعة، وتخلل الاحتفال عرض فلم وثائقي قصير إنتجته القناة الجامعية، تناول تاريخ العلم العراقي، وأكد وزير التعليم من ان التعليم العالي يحرص على ان يلبي متطلبات المجتمع العراقي وحاجاته، وان العلم العراقي إنما يمثل شموخ الوطن وسيادته التي تنعكس على كافة أبناء وطننا الحبيب، وكما بيَّن رئيس جامعة بغداد، من ان الجامعة تسعى دائما لان تقدم كل ما لديها لخدمة الوطن، وان شعارها (الجامعة في خدمة المجتمع) يأتي متزامناً مع ما تخطط وتنفذ له الجامعة في تحقيق اكبر كم من المكاسب للإنسان العراقي الذي هو غايتنا في توفير الأجواء المثالية كي يرتقي ويتقدم من خلال العلوم التي نقدمها له في جامعتنا التي باتت من اكبر الجامعات، لما تحوي وتضم على كافة الاختصاصات العلمية والإنسانية.وقد وثَّق فريق الموقع الالكتروني بالصور المراحل التاريخية للعلم العراقي ابتداءا من علم المملكة العراقية عام 1921 وحتى العلم العراقي الحالي الذي ارتفع على اعلى سارية علم في جامعة بغداد




اتفاقية إستراتيجية في بناء العراق


تمضي الجامعة في خطوات واثقة وتحقق سيل من النجاحات، يوم بعد يوم مع ما تخطط وتسعى له، لبناء مجتمعٍ نموذجي يواكب آخر التطورات التكنولوجية في العالم،  لينعم بحياةٍ كريمةٍ كباقي الشعوب المتقدمة في العالم محاولة بذلك تطوير إمكانيات المجتمع بشكل موضوعي ، من خلال السعي لبناء بنيةٍ تحتيةٍ رصينةٍ و رفد الحياة بالكفاءات العلمية والخبرات والمبدعين، لإدارة الحياة على وفق النهج العلمي والعالمي، لترسم بذلك حياةً جديدةً تماشي وحاجات المجتمع ومتطلباته العصرية، من هنا فان الجامعة تسعى في تحقيق وتوفير كافة مستلزمات الحياة العصرية بالشكل الأمثل، لذا فقد سعت ومنذ مدة، إلى توفير المختبرات العلمية والمنشاءات العملاقة، لدعم المجتمع بالتعامل مع كافة التحسينات والتطويرات الإنسانية في العالم، لتقوم الجامعة بدورها العلمي والإنساني في تعزيز المسيرة العمرانية، بجلب احدث تكنولوجيا متقدمة في العالم كي تكون ميسورة في المجتمع، لذا وقَّع الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين رئيس جامعة بغداد اتفاقيةً إستراتيجيةً في تأسيس مركز تدريبي للبناء الجاف بالجامعة، مع مؤسسة كناوف العالمية الألمانية المتخصصة، والتي مثلتها مديرة المؤسسة السيدة إيزابيلا كناوف وبحضور السفيرة الألمانية في العراق ووزير الاقتصاد الألماني السابق و حضر مراسيم التوقيع الأستاذ الدكتور بهاء طعمه جياد المساعد الإداري والأستاذ المساعد الدكتور علاء كريم المساعد العلمي والدكتور صدقي إسماعيل مدير الشؤون الهندسية والمهندس عبد الكريم منير مدير مكتب رئيس الجامعة والأستاذ الدكتور عبد الباسط سلمان رئيس تحرير الموقع الالكتروني والدكتور كاظم العمران مدير إعلام الجامعة والدكتور صباح العزاوي مدير العلاقات الثقافية و المهندس باسم حميد مدير الموقع الالكتروني و حضر الاحتفال مجموعة من المختصين بالبناء الجاف والوفد المرافق لمؤسسة كناوف الألمانية، وقد تمت الاتفاقية برعاية الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الذي يسعى إلى توفير الخبرات والكفاءات العالمية في المؤسسات التعليمية كي يرتقي واقع التعليم ويتطور، من خلال التعشيق مع كبرى المؤسسات العالمية في الاختصاصات التكنولوجية والعلمية، لتكون هذه الاتفاقية الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والعالم العربي، في تطوير البنية التحتية، لأعمار وبناء الوطن وذلك من خلال توفير أكثر من 500 مهندس وفني ومتخصص في البناء الجاف كل عام، لتنطلق ثورة عمرانية كبيرة، في بناء الوحدات السكنية، على وفق  طراز البناء  العصري المتقدم  ليختصر الوقت والجهد والكلفة، عبر هذا النوع من البناء العصري المتقدم، والذي سيوفر المزيد من المكاسب لمجتمعنا العراقي، لما يحقق هذا النوع من البناء الحديث ثورة في البناء الجاهز السريع




علماء جامعتنا يقللون من خطورة الكويكبات


أن الجامعةَ تسعى ومنذ تأسيسها الى مؤازرة المجتمع وخدمته، من خلال خبراتها وخدماتها التي تقدمها دوما، و أنها مواكبة لآخر التطورات العالمية وموضوعية في مناهجها وبحوثها الأكاديمية، و هي على مقربة تامة مما يحدث في العالم وتتابع كل التطورات والتحديثات في العالم، لتكون الجامعة الشاملة لكافة العلوم، و فان علماء الجامعة يراقبون ويتابعون الحدث آنيا، ويقدمون استشاراتهم وخبرتهم العلمية في المجالات كافة ضمن شعار الجامعة الذي رفعته "الجامعة في خدمة المجتمع"، ومع ما أثير من ذعر وخوف في الأيام القليلة الماضية من عبور كويكب ضخم واقترابه من الأرض، والذي سيخلف دمار وثلم جزء كبير من الأرض اثر ارتطامه بمساحات كبيرة من الكرة الأرضية، قد يكون مفاجأ في نهاية شهر مايس، ما جعل الكثير من الناس معتقدين ومتصورين بعض الاحتمالات السيئة، كأن يثلم الأرض ويغيير مدارها أو مسارها، بعد ان يقتل ملايين من البشر اثر ارتطام الكويكب بأجزاء من الكرة الأرضية، حيث نشرت الكثير من وسائل الإعلام خبر مرور الكويكب، ورجحت ان يحدث مرور الكويكب كارثة كبيرة، فذهبت وسائل الإعلام الى تعزيز وتكريس الخبر بجملة من التقارير والمتابعات الإخبارية، التي زادت من خوف المواطنين وسببت الذعر، إلا ان علماء جامعة بغداد، كان لهم رأي مغاير، حيث طمأن البروفيسور الدكتور بهاء طعمه أستاذ الفيزياء والليزر في جامعة بغداد، من أن الوضع سيكون امناً إن شاء الله، وان ظاهرة مرور هذا الكويكب طبيعة ولا تستوجب الذعر أو حتى القلق، اذ  ان الكون مليء بمثل هذه الظواهر، وان هذه الظاهرة هي ليست الوحيدة أو الفريدة من نوعها بان يقترب جزء أو صخرة ضخمة "كويكب" من الأرض، وان الله سبحانه وتعالى يرعانا دوما برحمته التي وسعت كل شيء، وانه قد حدد هذا الأمر في كتابه الكريم بالآية 40 من سورة يس "لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ".






أخبار ونشاطات الجامعة


- جامعة بغداد تستضيف بطولات رياضية للمنطقة الوسطى

- استعدادات واسعة لاقامة مهرجان بغدادي كبير في جامعة بغداد

-ابن رشد تقيم ندوة بمناسبة بغداد عاصمة للثقافة العربية

-جغرافية ابن رشد تناقش استثمار الرياح في الطاقة

-الخوارزمي تحصل على المرتبة الأولى في مهرجان السيادة السابع

-التعليم العالي تعقد المؤتمر الدولي لتحقيق التنمية المستدامة في العراق

-افتتاح معرض بيئي في إدارة واقتصاد بغداد

-كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد تقيم مؤتمرها العلمي الثالث عشر

-مركز الدراسات الدولية يستضيف سفير جمهورية سريلانكا

-المساعد العلمي لرئيس جامعة بغداد يستقبل رئيس جمعية صيانة المصادر الوراثية والبيئية

-ابن الهيثم تقيم معرضا لنتاجات طلبتها

-مركز بحوث السوق وحماية المستهلك بجامعة بغداد يسجل حضوراً متميزاً في جامعة ديالى

-جامعة بغداد تشارك بمؤتمر لتقديم المساعدات القانونية للأطفال

-جامعة بغداد تباشر بتدقيق وثائق طلبتها المقبولين للعام 2012 ــ 2013

-إقامة ساريات للعلم العراقي في الجامعات بطول 75 مترا

-الأديب يفتتح مجمع الشهيد الصدر للتدريب الإعلامي في كلية الإعلام بجامعة بغداد

-جامعة بغداد تستضيف إجتماع لجنة عمداء كليات التربية للتخصصات التربوية السادس عشر

-جامعة بغداد تشارك في الملتقى التاسع عشر لتبادل عروض تدريب طلاب الجامعات العربية

-انطلاق فعاليات المؤتمر الطلابي الرابع في كلية الطب البيطري

-التربية للبنات في جامعة بغداد تقيم مهرجانها البغدادي الاول

-كلية القانون تقيم ندوة حول الحماية الجنائية للمدنيين في النزاعات المسلحة

-مقدمة في لغة الـ(لاتكس) في تربية ابن الهيثم

-مهرجان للصحافة الاذاعية والتلفزيونية في الاعلام بغداد

-معالي وزير التعليم يفتتح مهرجان بغداد الجامعي الدولي الأول للسينما والتلفزيون

-معرض التكنلوجيا والمستلزمات التعليمية في ابن الهيثم

-قسم ضمان الجودة والاداء الجامعي يقيم ندوة حول جودة البنوك المعلوماتية في إدارة المؤسسات التعليمية

-ابن الهيثم تقيم مؤتمرها السنوي لطلبة قسم علوم الرياضيات

-قسم ضمان الجودة والاداء الجامعي يقيم ندوة تثقيفية في مجال الاعتماد الاكاديمي ABET

-السيد رئيس جامعة بغداد يلتقي منسقة برنامج التوأمة بين جامعة بغداد وجامعة جورجيا الأمريكية

-معالي وزير التعليم العالي يوجه بضرورة اعتماد البرمجيات المرخصة من الشركات العالمية

-السفير الكوري الجنوبي لدى بغداد يزور كلية الطب




العودة للصفحة الرئيسية للجامعة



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك