مواقع ذات صلة

سجل الزوار


النشرة الالكترونية

 لجامعة بغداد لشهر حزيران 2012

 



 

رئيس الوزراء يهنئ انتصار الجامعة التاريخي

هنّأ رئيس الوزراء الأستاذ نوري المالكي جامعتنا بأحر التهاني وذلك لما حققتهُ من انتصار تاريخي بحصولها على التصنيف العالمي للجامعات بتسلسل 601 من مجموع 700 جامعة عالمية من أعلى جهة تصنيف وهي ‏QS ‏ الأمريكية.

      وقد أُعلنت التهنئة في أعلى صفحة الواجهة الرئيسة لموقع رئيس الوزراء الالكتروني في يوم 20-6-2012، مهنئا طالبات الجامعة وطلبتها وملاكها الإداري والتدريسي ولاسيّما رئاسة الجامعة، مؤكدا بذلك متابعة الحكومة وعنايتها بالتعليم والتربية وحرصها على العملية التربوية والتعليمية، وجاءت هذه المبادرة الطيبة من رئيس الوزراء من خلال متابعته المستمرة لجامعتنا العريقة وحرصه الشديد على المسيرة التربوية والتعليمية التي تدعمها الحكومة وتسندها لها لتكون ضمن أفضل المستويات أمام شعوب العالم.
 
     وكان الأستاذ نوري المالكي قد بادر بزيارات عديدة لجامعة بغداد وتفقدها كثيرا لمتابعة سير عملها، والتقى رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور موسى الموسوي ودعم جامعتنا في العديد من المناسبات، موعزا بتذليل العقبات التي تقف حائلا أمام تقدم جامعتنا، مؤكدا أهمية التعليم في تقدم البلدان وتطوير عجلة التقدم فيها، وكذلك كان رئيس الوزراء يحرص كلّ الحرص على منح البعثات الدراسية للطلبة المتميزين، وعلى حضور المناسبات العلمية والتربوية، ويحث على تشجيع الطلبة ولاسيما المتميزين منهم ويوعز دائما بتكريم أصحاب الابتكارات والمبدعين، ويوفر المزيد من الفرص التعليمية لكل التدريسيين والطلبة للرقي بواقع التعليم العالي في العراق، وهذا ما حفّز العديد من الكفاءات العلمية والخبرات الأكاديمية للعودة إلى العراق بعد أن عانى العراق كثيرا من ويلات الإرهاب والتهجير القسري والأوضاع المتردية، لتعود الطمأنينة بعد الاستقرار الذي شهده العراق جراء الحكمة التي تتمتع بها قيادات البلد، أدت إلى عودة عدد كبير من الكفاءات العلمية للجامعات، وان هناك أعدادا أخرى راغبة في العودة إلى الوطن كي تخدمه من خلال الانخراط في العمليات التربوية والتعليمية بالجامعات العراقية والمراكز البحثية والأكاديمية.

     ومن الجدير بالذكر أن الحكومة العراقية قد أوفدت أكثر من 10000 عشرة آلاف بعثة دراسية في أرقى الجامعات العالمية وأفضلها، وهو ما يعد من أهم المنجزات العلمية في تاريخ العراق لما سيحقق من وثبة هامة في التقدم والرقي العلمي للعراق، كذلك أن الجامعات العراقية قد تمكنت من أن تسترد عافيتها بعد أن تعرضت إلى ويلات الحروب والحصار والاحتلال، حيث تعرضت الجامعات خلال المراحل المنصرمة إلى إهمال شديد والى نقص حاد في المختبرات العلمية والمواد التعليمية وضعف الإمكانيات، الأمر الذي أدّى إلى انخفاض مستويات التعليم اثر الأوضاع السياسية المتردية التي واجهها العراق في تلك المراحل من قساوة الاحتلال والحصار والحروب، وبفضل من الله تعالى وجهود الخيرين تمكن العراق من أن يستعيد أمجاده في المجالات العلمية، جراء التدابير والإجراءات الحكيمة التي اتخذتها رئاسة الوزراء ووزارة التعليم ورئيس جامعتنا، الذي أسهم بشكل فاعل في وضع الضوابط والأسس العلمية الرصينة في خريطة التعليم العراقي، بحكم أن جامعتنا تمثل أكثر من 40 % لواقع التعليم العالي في العراق، من حيث عدد الكليات والتدريسيين والطلبة، وما تتمتع به من إمكانيات وقدرات علمية متميزة، لتحتل مكانة مميزة على مستوى الشرق الأوسط والعالم العربي.   وكانت جامعتنا قد دخلت التصنيف العالمي العام الماضي لتصنيفات ويبو ماتركس "Webometrics Ranking of World Universities " بتقدمها أكثر من 13,000 مرتبة عالمية، بعد أن كانت خارج التصنيف، حيث أوعز رئيس الجامعة وضمن خطة إستراتيجية معمقة مع خبراء الجامعة ومهندسيها، بتأسيس منظومة الكترونية حديثة، لتكون بمثابة ثورة الكترونية جبارة للقضاء على الأمية والجهل الالكتروني، وقد رسم خطة ضمن تفاصيل وآليات دقيقة ومدروسة في نهضة الجامعة، وقدّم كل الإمكانيات والدعم اللوجستي لإقامة منظومة الكترونية جديدة في الجامعة، وبفضل من الله عزّ وجل وجهود المخلصين في جامعتنا، تمكّنت الجامعة من أن تنال مكانتها المرموقة بين زميلاتها الجامعات العالمية، لتحقق أرقى انجاز تاريخي، بعد أن قامت بإصلاحات كبيرة لكافة مرافق الجامعة وأسسها من إعادة تعمير وتطوير للبنية التحتية للجامعة، حيث وفّرت الحكومة العرقية سيلا من الدعم اللا محدود للجامعات العراقية، وحسّنت واقع أحوال التدريسيين وتطبيق قانون الخدمة الجامعية، الذي حقق وثبة هائلة عبر منجزات كبيرة لصالح التعليم العالي ولصالح الأستاذ العراقي.

  وقد نشرت وسائل الإعلام المحلية والدولية خبر التهنئة على مواقعها الالكترونية وضمن نشراتها الإخبارية لكونه حدثا هاما في تاريخ التعليم العراقي، واهتمت بنشر خبر حصول الجامعة على التصنيف العالمي من بين أهم 700 جامعة في العالم، وثالث جامعة عربيا، ووردت المزيد من التهاني والتبريكات من مؤسسات علمية ومنظمات محلية وإقليمية لهذه المنجزات، وكرست تلك التهاني من خلال مبادرة رئيس الوزراء في تقديمه التهنئة لجامعتنا، وفي ما يأتي نص تهنئة رئيس الوزراء الأستاذ نوري المالكي لجامعتنا المنشورة في أعلى صفحة الموقع الرسمي بالموقع الالكتروني الرسمي لدولة رئيس الوزراء العراقي:-

تهنئة

20/6/2012 8:35 مساءَ

      يتقدم دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي بأحر التهاني إلى الكادر الإداري والتدريسي في جامعة بغداد وكل طالباتها وطلابها  الأعزاء  ولاسيما رئاسة الجامعة بمناسبة حصولها  على التصنيف العالمي للجامعات وبتسلسل 601 من مجموع 700 جامعة عالمية من أعلى جهة تصنيف وهي ‏QS ‏ الأمريكية وثالث جامعة عربية وبذلك تدخل جامعة بغداد العالمية.

    ويعد ذلك نصرا علميا كبيرا يستحقه العراق وكلنا أمل أن ترقى جامعاتنا جميعا ومعاهدنا العلمية إلى أعلى الدرجات العلمية العالمية وبما يليق بالعراق وتاريخه العريق وما يمتاز به العراقيون من ذكاء ونبوغ على مرّ التاريخ.  وإلى المزيد من الرقي والازدهار بعون الله وهمة شعبنا المعطاء.

     وعلى اثر ذلك تلقت جامعة بغداد عددا هائلا من التهاني والتبريكات، وكما تلقت تهاني وتبريكات مقدّمة إلى رئيس الوزراء لجهوده المخلصة في خدمة التعليم والتربية والى وزير التعليم العالي لرعايته للجامعات والى رئيس الجامعة لجهوده وإخلاصه والى فريق الموقع الالكتروني للجامعة، والتي بيّنت مدى السعادة التي انتابت محبي العلم والعراق في هذا الانتصار العلمي التاريخي.  


 


انتصار تاريخي لجامعة بغداد

ضمن أفضل التصنيفات العالمية

جامعتنا أحسن واعرق الجامعات العالمية

 

بعدَ الجهودِ المضنيةِ والحرص الشديدِ والمتابعةِ المستمرةِ من رئاسةِ جامعةِ بغداد، في أن تنالَ استحقاقَها العالمي، حصلت جامعةُ بغداد على ارفع وأرقى تصنيفٍ عالمي للجامعاتِ، على مستوى افضل 700 جامعةٍ معترفٍ بها عالمياً، لتدخلَ الجامعةُ ولأولِ مرةٍ في تاريخ العراق هذا التقييمَ الذي تنفردُ بهِ جامعةُ بغداد على مستوى جامعاتِ الشرق الأوسطِ أو الجامعاتِ العربيةِ، كجامعةٍ رصينةٍ متكاملةٍ، حيثُ نالت الجامعةُ المرتبة +601 ما بينَ الجامعاتِ العالميةِ المعترفِ بها ضمنَ التصنيفِ الدولي "QS " - " ranks the universities that have been established since 1962 " ، التصنيفُ الذي شملَ أرقى واعرق الجامعات العالميةِ، والتي يعودُ تاريخُها إلى نصفِ قرن، كجامعاتِ هارفارد أو كامبردج وغيرها من الجامعاتِ المتميزةِ عالمياً،للاطلاع على هذا التصنيف يرجى الضغط على الرابط http://www.topuniversities.com/institution/university-baghda وجاءَ هذا الانتصارُ التاريخي العلمي للجامعةِ وللعراق ككل، بعد أن رسمَ الأستاذ الدكتور موسى الموسوي خطَطَاً إستراتيجيةً دقيقةً نحوَ المنحى العلمي والأكاديمي للجامعةِ، وبعدَ أن وطَّدَ الروابطَ العلميةَ من خلال علاقاتهِ الطيبةِ التي سخَّرَها للجامعةِ مع ارصن واعرق الجامعاتِ العالميةِ، والتي هي الأخرى اعترفت بطاقاتِ ونشاطاتِ جامعتِنا العلمية ودورها الأكاديمي في المجتمع، لتنالَ الجامعةُ استحقاقَها الأكاديمي مع زميلاتِها من الجامعاتِ الرصينةِ، ولتؤكدَ للعالم من أنَّها الجامعةُ الرصينةُ على الرغم من كل ما تتعرضُ لهُ، حيثُ كانت الجامعةُ قد تعرضت إلى كمٍ هائلٍ من الانتكاساتِ والإهمال اثر الحماقاتِ السياسيةِ من حروبٍ وحصار واحتلال وأوضاعٍ مترديةٍ، لاحت المفاصلَ الأساسيةِ للجامعةِ وللواقع العلمي في العراق ككل، لتنهضَ الجامعةُ من جديدٍ بعلمائِها ومفكريها ضمنَ خطى مدروسة وتدابيرَ حكيمةٍ رسمتها الجامعةُ لتعيدَ أمجادَها ومكانتَها الحقيقية .


 

افاق تعاون مع الجامعات الكورية


 

لتطوير العلاقات الثقافية مع ارصن الجامعات العالمية وأرقاها ، تقوم الجامعة بفتح آفاقها العلمية من خلال تطوير العلاقات الثقافية والعلمية، لذا فان الجامعة قد خطت خطوات هامة في هذا المجال مع العديد من الجامعات المتقدمة في العالم ومنها الجامعات الكندية والروسية والأمريكية والبريطانية وغيرها من الجامعات، وتخطو اليوم ضمن هذا الاتجاه في تعزيز وتطوير الجوانب العلمية والثقافية، حيث التقى الأستاذ الدكتور موسى الموسوي رئيس جامعة بغداد بوفد السفارة الكورية في بغداد برئاسة سعادة السفير الكوري السيد هونك مونج كيم وذلك لتطوير العلاقات العلمية والثقافية بين جامعة بغداد والجامعات الكورية، وحضر اللقاء السيد جوي بويند المستشار الاقتصادي الكوري في سفارة كوريا بالعراق مع الوفد الكوري المرافق، وكما حضر اللقاء الأستاذ الدكتور رياض عزيز هادي المساعد العلمي في الجامعة والأستاذ الدكتور صباح العزاوي مدير العلاقات الثقافية، وكان السيد السفير قد أعرب عن سعادته في تطوير العلاقات الثقافية مع جامعة بغداد وتطوير العمل المشترك، وقد استعرض رئيس الجامعة للجانب الكوري واقع التعليم في جامعة بغداد وأنشطة وفعاليات الجامعة ودورها الحيوي موضحا المجمعات العلمية للجامعة في محافظة بغداد ومستعرضا الأقسام العلمية والكليات والمعاهد والمراكز العلمية في الجامعة، وأيضا بين رئيس الجامعة الإمكانيات والطاقات التي تتمتع بها جامعة بغداد في تقديم الخدمات والاستشارات العلمية للمشاريع العملاقة التي تقوم بها حكومتنا الموقرة، ولاسيما مشروع بسماية السكني الذي تنفذه الشركات الكورية في بغداد، مبينا أن الجامعة ودورها الحيوي تسعى دوما من أجل خدمة المجتمع، وأيضا بين رئيس الجامعة العلاقات المتطورة مع بعض الجامعات الرصينة والعلاقات الثقافية والنشاطات الثقافية لاسيما من المستشارين في السفارات والسفراء ممن يعززون دورهم الثقافي بالاهتمام العلمي والأكاديمي وبالتنسيق مع جامعتنا في إقامة العديد من النشاطات والفعاليات الثقافية كإقامة المعارض العلمية أو ورش العمل الثقافية والعلمية أو العروض الفيلمية والمعارض الفنية أو الهندسية، وبالمقابل أكد سعادة السفير الكوري من عزم السفارة في توطيد العلاقات الثقافية وترصينها في إقامة النشاطات الثقافية والعلمية في الجامعة وبين أهمية توطيد العلاقات ما بين جامعة بغداد والجامعات الكورية، وأيضا شارك الحديث المستشار الاقتصادي في السفارة الكورية وبين سعادته وترحيبة في توطيد مثل هذه العلاقات الإستراتيجية في مجال التعليم والثقافة ودورها في تعزيز الجوانب الاقتصادية والعلمية، وكما حضر اللقاء الأستاذ عبد الكريم منير مدير مكتب رئيس الجامعة والأستاذ المساعد الدكتور عبدالباسط سلمان رئيس تحرير الموقع الالكتروني، كان فريق الموقع الالكتروني قد رافق هذا اللقاء الهام ووثق اللقاء بمجموعة من الصور الفوتوغرافية .


هندسة الخوارزمي التكنولوجيا العصرية

مشاريع كبيرة وطلبة متميزون


منذ أن استردت الجامعة عافيتها، عُنيت كثيرا بأفكار وتوجهات وطموحات الطالب والأستاذ في الجامعة، لتحقيق المنجزات النوعية في كلياتها ومعاهدها ومراكزها العلمية، وذلك من خلال التركيز على الجوانب العلمية أو الأكاديمية، فراحت تُعنى كثيرا في تهيئة المناخ العلمي للطالب والأستاذ ليحقق أحلامه العلمية من خلال المبتكرات والاختراعات العلمية والمشاريع السنوية، لترعى الجامعة كل النشاطات الطلابية واهتماماتهم العلمية أو الفكرية، وممّا اهتمت به الجامعة مشاريع طلاب المجموعات الهندسية، ومنها مشاريع طلبة كلية هندسة الخوارزمي، الطلبة المبدعين والمتميزين في نتاجاتهم ومشاريعهم العلمية، ليقدموا الكثير من المبتكرات العلمية النادرة والمتميزة، وليقدموا منجزات ذات الطابع المنفرد والمتميز مقارنة بنتاجات ومنجزات طلبة الجامعات العلمية الرصينة، ليكونوا محط فخر وتباه أمام شعوب العالم في ما حققوا من إبداع وتطلع نحو أفق مبهج، لذا كان أمراً مهمّاً أن تتم عملية تسليط الضوء على جوانب الإبداع في مشاريع التخرج لطلبة الدراسات الأولية من خلال التطبيق العلمي للعلوم الهندسية، وذلك بغية مناقشة ومتابعة تطوير المشاريع والبحوث، خدمة للمجتمع ومواكبة للتطور العلمي الحاصل  في الدول المتقدمة، لتوضيح أهمية دور العلوم الهندسية الحديثة في تطوير وتحديث عمل وزارات الدولة المختلفة من خلال عرض أجهزة ومشاريع الطلبة العلمية، وكما كان هاما أن تتم عملية استثمار إبداعات الطلبة الأوائل للدراسات الأولية من الصفوف المنتهية وتفعيله  في الجانب التطبيقي، وهو ما ألزم الاطلاع على مشاريع الأعوام الماضية المتميزة لكل الأقسام العلمية، لخلق التواصل العلمي مع خريجي الكلية، لتطوير المشاريع والمضي نحو الإستراتيجية الأكاديمية والتعليمة في تحقيق الهدف المنشود من أن الجامعة في خدمة المجتمع، لذلك كان ولا يزال الخطاب الفكري لبلدنا وجامعتنا في أن يحقق المنفعة والمكاسب بما يتواءم وواقع مجتمعنا العراقي الذي يحتاج منا المزيد من المشاريع والأعمال والمنجزات الفكرية، ليحقق طلبة جامعة بغداد كما هائلا من المشاريع التي تدعم وتحقق الاكتفاء أو حاجة السوق المحلية، وهو ما أشار إليه وزير التعليم العالي الأستاذ علي الأديب عندما أكد على أن الجامعات يكمن دورها وواجبها في تلبية حاجات ومتطلبات السوق، لتكون على وفق المعايير والمفاهيم الناجعة في إستراتيجية التعليم، من هنا قام طلبتنا في كلية هندسة الخوارزمي بمجموعة من المشاريع التي عبرت عن خصوبة الفكر العراقي وعقليته المتنورة في الابتكار والاختراع .

 

 


أخبار ونشاطات الجامعة

·         جامعة بغداد تصدر أول كتاب إلكتروني ناطق يبحث في آليات التواصل مع المجتمع

·         جامعة بغداد تعلن عن ترحيبها بإهداء المكتبات الخاصة للأساتذة الراحلين أو الشخصيات الأكاديمية

·         جامعة بغداد تبحث سبل التعاون العلمي مع المراكز الثقافية البريطانية

·         جامعة بغداد تكمل استعداداتها لإقامة حفل التخرج المركزي لطلبتها

·         بحوث أساتذة جامعة بغداد تنشر في المجلات العالمية

·         رئاسة الجامعة توعز لكافة تشكيلاتها لإكمال الاستعدادات الخاصة باحتفالية التخرج المركزية

·         جامعة بغداد تستعد لإقامة حفل التخرج المركزي لطلبتها

·         رئيس الجامعة يستقبل القائم بالاعمال الاسترالي

·         الوكيل الأقدم لوزارة التعليم العالي يهنئ جامعة بغداد بمناسبة دخولها التصنيفات العالمية

·         الأمانة العامة للمكتبة المركزية تطلق خدماتها الالكترونية

·         اسم العراق يظهر لأول مره في عضوية الجمعية (AEESP )

·         ندوة متخصصة عن الفلكلور في مركز احياء التراث بجامعة بغداد

·         جامعة بغداد تناقش اكتشاف احد انواع الاسماك في العراق

·         باحثون ومتخصصون يناقشون حذف الاصفار عن العملة العراقية في جامعة بغداد

·         رئيس الجامعة يلتقي مع ممثلة جامعة جورجيا ستيت

·         السيد رئيس جامعة بغداد يتفقد القاعات الامتحانية في كلية الهندسة

·         قسم هندسة النفط يستضيف محاضرة شركة شلمبرجر الفرنسية

·         صدور كتابين جديدين للأستاذ الدكتور حسن منديل

·         دخول كلية الهندسة الخوارزمي كعضو في اتحاد جمعية كليات الحاسبات والمعلومات

·         البروفيسور غادة موسى السلق تلقي محاضرةً في مركز العمارةِ في نيويورك

·         الاستاذ الاول على كلية التربية للبنات

 

 


العودة للصفحة الرئيسية للجامعة


السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك