مواقع ذات صلة

سجل الزوار

دليل جامعة بغداد للعام 2012



 
     تعد جامعة بغداد واحدة من اعرق الجامعات ليس على مستوى العراق فحسب بل على صعيد الشرق الاوسط و الوطن العربي إذ يعود تاريخ تأسيسها الى العام ١٩٥٧ بعد ان وضع التصميم الاساس لها عام ١٩٦٠ المعماري العالمي  والتر كروبيس  والذي يعد من ابرز معماري القرن العشرين ورائداً عالمياً لحركة العمارة الحديثة لكي تكون اول جامعة رسمية في العراق.    
    تضم جامعة بغداد حالياً ٢٤ كلية في مختلف الاختصاصات انشأت اولها كلية القانون عام 1908م  اضافة الى أن الجامعة تضم  أربعة معاهد للدراسات العليا و ١٦ مكتباً استشارياً و ثمانية مراكز و ١٥ وحدة بحثية ، حيث تولي الجامعة اهتماماً كبيراً للبحث العلمي وتشجعه وتدعمه وتعضده كما تعضد التأليف. وتسعى جامعتنا لعقد اتفاقات علمية مع كبرى الجامعات العربية والأجنبية مما يعود على الباحث العراقي بالنفع الكبير عبر الاكتساب المعرفي والخبرات المتبادلة مع كبرى الجامعات العالمية.
   وقد اصبحت جامعة بغداد من اكبر الجامعات في المنطقة لما فيها من أعداد كبيرة من طلبة الدراسات الاولية والعليا ففيها ما يقارب ٦٩,٠٠٠ طالب وطالبة وفيها ايضا من طلبة الدراسات العليا ما يقارب ١,٦٠٠ طالب وطالبة  وقد ساهمت الجامعة في تأهيل الكوادر المتتالية من اعضاء هيئات التدريس في الجامعة والجامعات الاخرى في العراق فضلاً عن الكوادر التي ساهمت في تأسيس العديد من الجامعات والكليات في البلدان العربية ومنهم من عمل في عدد من الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المتقدمة في العالم فحقق انجازات يشار اليها بالبنان. وتعتز الجامعة بالطلبة الوافدين إليها من إخوتنا العرب او غير العرب من مختلف البلدان في العالم لأغراض الدراسات الاولية والعليا ،وكانت الجامعة خرجت أعداد كبيرة من الوافدين العرب أو من الأجانب في دول اسيا أو اوربا وغيرها.
     وفي الوقت الذي واجهت جامعتنا مزيدا من الصعوبات والعراقيل بحكم الظروف الصعبة التي شهدها البلد إبان سنوات الحروب والحصار والاحتلال لتزاحم طموحاتنا وتطلعاتنا في التواصل مع ما يشهده العالم من تقدم وتطور، لاسيما في مجال الثورة التقنية الحديثة، فأن الجامعة تمكنت وبفضل من الله وجهود علمائها وأساتذتها وباحثيها أن تحقق وثبات هائلة، لتقليص هذه الفجوة، كي تبقى في المراتب المتقدمة ما بين جامعات الشرق الأوسط أو الجامعات العربية،  لنجعل من خريجينا ملمين ومدركين بإبعاد الثورات التقنية الحديثة، ليقدموا كل ما يتواءم ومتطلبات المجتمع كي تنعم البشرية بما يحقق خريجونا من إبداعات وأعمالا إنسانيه ترسم الوجه المشرق في المعمورة ، ولدينا بذلك خططا إستراتيجية تم البدء بها، حيث تعقد المؤتمرات والندوات العلمية والحلقات الدراسية والمهرجانات الأكاديمية والمعارض العلمية، لمتابعة هذا التوجه.
    نؤكد بان جامعتنا ستبقى حريصة كل الحرص على مواكبة آخر التطورات الأكاديمية العالمية، لتتواصل مع حافات العلوم والتكنولوجيا المتقدمة عالميا، كي تبقى دوما نبراساً متوقداً، يشع العلم والفضيلة لنرفد الحياة دوما بالمسعى الإنساني، كي تسمو الحياة بقيمها الخالدة، ومن ثم نسهم في بناء حاضرها ومستقبلها.
               
 


للاطلاع على دليل الجامعة الرجاء اضغط هنا




السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك