مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

طلبة قسم التصميم بجامعة بغداد يتبرعون بمبالغ مشاريع تخرجهم للعوائل النازحة في منطقة "جميلة"

تم قراءة الموضوع 353 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

08/2/2015 8:15 صباحا

طلبة قسم التصميم بجامعة بغداد يتبرعون بمبالغ مشاريع تخرجهم للعوائل النازحة في منطقة "جميلة"


بادر عشرون طالباً في قسم التصميم الطباعي بكلية الفنون الجميلة جامعة بغداد، بالتبرع بالمبلغ المرصود لمشاريع تخرجهم، وذلك لمساعدة النازحين من المحافظات التي تشهد عمليات عسكرية ضد العصابات الاجرامية لداعش الجبانة، في خطوة وبادرة شخصية أسهمت بـ"تأجيج" مشاعر الانتماء الوطني وروح المحبة والاخاء والوحدة الوطنية فيما بينهم.
وفي هذا الاطار فقد قام طلبة قسم التصميم الطباعي في كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد، بزيارة العوائل النازحة في منطقة جميلة، شرقي بغداد، وتقديم المساعدة لها، بدعم عمادة الكلية وتشجيعها، ومساندة  اساتيذ القسم.
وبينت التدريسية في كلية الفنون الجميلة الدكتورة غادة العاملي، "ان هذه الخطوة اشرت ان كل طالب من طلبة قسم التصميم، يشكل لوحده منظمة من منظمات المجتمع مدني كاملة، وذلك لجهودهم النبيلة والمباركة في القيام بهذا المجهود والاسهام بهذا التبرع"، فيما أكدت  الاسر النازحة أن المبادرة "أثلجت صدورهم وخففت من معاناتهم".
وقالت العاملي ان "عشرين طالباً وطالبة في قسم التصميم الطباعي حضروا اليوم متطوعين لتوزيع المساعدات على النازحين في منطقة جميلة، بأنفسهم بعد أن اشتروا المواد الغذائية والعينية وألادوية، بمبالغ مشاريع تخرجهم البالغة مليونا دينار"، مبينة أن "التجربة تشكل نواة يمكن البناء عليها وتطويرها لتمتد إلى أسر أولئك الطلبة ومعارفهم لحشد جهد أكبر، يساهم في إغاثة النازحين والتخفيف من معاناتهم".
من جانبهم عد طلبة قسم التصميم الطباعي في كلية الفنون الجميلة، أن المبادرة التي قاموا بها أججت لديهم الشعور بالانتماء الوطني وجعلتهم أكثر التصاقاً بهموم الوطن وابناء الشعب، مثلما أكدت وحدة العراقيين في السراء والضراء من دون تفرقة على أساس القومية أو الدين أو الطائفة.
وقالت احدى الطالبات المتبرعات في قسم التصميم الطباعي، "سرى عدنان"، إن "أوضاع النازحين المأساوية تدمي القلوب قبل العيون، وتتطلب ما هو أكثر من الكلمات أو المواقف الشفهية"، عادّة مبادرة تقديم العون للنازحين اسهمت في تاجيج الشعور بالانتماء الوطني، والدور الرائد للشباب الجامعي في المجتمع، برغم بساطتها .

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك