مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

رسالة ماجستير في ادارة واقتصاد بغداد تناقش القدرة التنافسية للمصارف التجارية

تم قراءة الموضوع 1283 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 5 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

08/2/2015 8:11 صباحا

رسالة ماجستير في ادارة واقتصاد بغداد تناقش القدرة التنافسية للمصارف التجارية



جرت في كلية الادارة والاقتصاد مناقشة رسالة الماجستير في الاقتصاد للطالب "منتصر علي زين الدين"عن رسالته الموسومة "القدرة التنافسية للمصارف التجارية واثرها على التمويل التنموي في العراق" .
وتاتي اهمية هذه الدراسة نظرا لان بيئة العمل المصرفي للمصارف التجارية تستدعي القيام بجهد أكبر لوضع الخطط الأستراتيجية التي تتسم بالموضوعية وتلامس الواقع الاقتصادي للاقتصاد العراقي, مع التأثير المتبادل بين البيئة المصرفية والفعالية الاقتصادية, ألا أن العمل المصرفي يشكل الرافعة الضرورية في مجال التمويل التنموي, وعليهِ فالإصلاح الهيكلي لبيئة العمل المصرفي يشكل أولى الخطوات الفاعلة في إستراتيجيات تطوير المؤسسات المصرفية العراقية ومنها على الأخص العمل المصرفي التجاري .
وقد اجرى الباحث دراسته على عينة من المصارف التجارية العراقية، وفقاً لاختبارات عدة أشتملت على عشرين مصرفاً, منها مصرفين حكوميين والأخرى مصارف تجارية خاصة, بقصد التعرف على طبيعة نشاط هذه المصارف من حيث قدرتها التنافسية ودورها في التمويل التنموي, وتحليل نقاط القوة والضعف في أنشطتها الائتمانية. 
وسعياً لتحقيق هدف الدراسة فقد أعتمد الباحث معايير معينة لأختبار القدرة التنافسية لهذه المصارف وبيان أدائها المالي, ومن ثم إِنعكاس ذلك على حجم التمويل المقدم من المصارف التجارية الى القطاعات الاقتصادية المختلفة.
وقد أظهرت النتائج المتحصلة من الدراسة, إلى أن المصارف التجارية لازالت تعاني من ضعف الإمكانيات وقصور فاعلية التأثير في الفعالية الاقتصادية, وعلى الأخص في النشاط التجاري والأستثماري على حدٍ سواء, فبالرغم من إن المصارف التجارية في العراق لها باعٌ طويل في العمل المصرفي، إلا أنها لازالت تعاني من محدودية النشاط, فمع كل الجهود الرامية لإصلاح القطاع المصرفي إلا أنها لازالت في بدايتها, ولم يشهد القطاع المصرفي وتحديداً المصارف التجارية الحكومية أي عملية إصلاح حقيقية, بالرغم من الأتفاقيات مع الشركات الدولية المتخصصة بمجال إعادة هيكلة المصارف، وذلك بفعل المعارضة الشديدة في مثل هذه الإصلاحات, والتخوف من ألغاء بعض الأقسام والفروع وتقليص عدد العاملين الهائل، وأيضاً بسبب معاناة البيئة المصرفية من الإجراءات الطويلة والروتينية وتعدد المستويات الإدارية.
ومن جانب اخر أظهرت مؤشرات النتائج الإجمالية العامة تدني مستوى أداء بعض المصارف ومنها الحكومية, إلا أن مسوحات البيانات لهذه المصارف أظهرت تحسناً نسبياً في أداء المصارف الخاصة من حيث المقدرة التنافسية على حساب المصارف الحكومية وحسب معيار الربحية والأمان، إلا أن المصارف الحكومية كانت أكبر تميزاً وتنافسيةً من حيث الحصة السوقية، مثلما وأن هناك تباينا وأختلافا في الحصول على المراكز التنافسية للمصارف التجارية عينة البحث (الحكومية والخاصة) حسب معيار الكفاءة, هذا فضلاً عن أنه ليس هناك تأثير واضح لمعايير القدرة التنافسية على صعيد التمويل التنموي للمصارف التجارية في العراق, اذ أتضح من الدراسة أن بعض المؤشرات أظهرت عدم توافق بين المنطق النظري وواقع التحليل التطبيقي.
وقد تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور نهاد عبد الكريم احمد، اختصاص نقود وبنوك من كلية الادارة والاقتصاد في جامعة بغداد، رئيساً، وعضوية كل من الاستاذة المساعدة الدكتورة افتخار محمد مناحي، اختصاص اقتصاد نقدي ومصرفي في كلية الادارة والاقتصاد بالجامعة العراقية، والاستاذة المساعدة الدكتورة مناهل مصطفى عبد الحميد، اختصاص اقتصاد جزئي من كلية الادارة والاقتصاد في جامعة بغداد، والاستاذ المساعد الدكتور فريد جواد كاظم، اختصاص اقتصاد كلي من كلية الادارة والاقتصاد في جامعة بغداد.


   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك