مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

طب اسنان بغداد تنظم حلقة نقاشية عن التزوير واثاره ومعالجاته

تم قراءة الموضوع 715 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

04/6/2014 10:19 صباحا

طب اسنان بغداد تنظم حلقة نقاشية عن التزوير واثاره ومعالجاته


نظمت لجنة الاستراتيجية الوطنية في كلية طب الاسنان بجامعة بغداد حلقة نقاشية بعنوان "ظاهرة التزوير والاثار والمعالجات " .
وتاتي أهمية هذه الحلقة النقاشية التي حضرها معاون عميد الكلية للشؤون الإدارية الأستاذ المساعد الدكتور علي الحسيني، ورؤوساء الفروع العلمية بمشاركة عدد من منتسبي الكلية وتدريسييها، وذلك ضمن اطار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد الاداري والتعريف باخر مستجدات هذه الظاهرة واساليبها وطرقها.
والقى محاضرة الحلقة النقاشية الأستاذ المساعد الدكتور صباح نعمة علي، تناول فيها مفهوم ظاهرة التزوير وفق الفقه والقانون، فضلا عن التعاريف التي اعتمدت في القوانين السائدة منها لاسيما في القانون العراقي .
كما طرحت في اثناء الحلقة النقاشية الاثار الناجمة والعوامل المؤثرة في انتشارالتزوير وسبل معالجته ودور المجتمع المدني والمؤسسات العلمية ووسائل الاعلام للحد من هذه الظاهرة .
واكد المحاضر بان جريمة التزوير من اخطر الجرائم في المجتمع، وهي من الجرائم التي تخل بالثقة العامة وتهدد استقرار المعاملات فيه، فهي جريمة عظيمة وجسيمة الضرر يستولي فيها المجرم على مال تعلق به حق الغير، أو على حقوق عائدة إليه فتنهدم تلك الحقوق وتضيع، وإزاء ذلك فأن النصوص القانونية تمنع هذا الخطر الشرس من خلال إيجاد السبل المناسبة بمنع كل سلوك يعرض تلك المصالح أو الحقوق للخطر بشكل تستتب فيه الثقة العامة في المجتمع .
واستعرض الدكتور صباح نعمة اركان التزوير وأقسامه، ومنها التزوير الخطي، وهو نوع من محاولات تقليد التوقيعات والخطوط وتتم باساليب شتى مختلطة وسبل متغيرة تتوقف في المقام الأول على حدي ثقافة المزور والامكانات المتاحة له، وكذلك على مهاراته الشخصية أو مهارة من يعاونه، والتزوير المادي، وهو امكانية احداث تغيير في المحررات الصحيحة ويكون جوهريا، مثل إضافة بعض البيانات أو محو بعضها جزئياً أو كلياً، بوسيلة من الوسائل، آلية كانت أم كيميائية، وذلك بغرض الاستفادة من هذا المحرر أو المستند كمحاولة إخفاء صفة القدم على محرر حديث أو غيره، والتزوير المعنوي، وهو الذي يقع إثناء إنشاء المحرر لأبعده وانه لا يترك أثراً ماديا في المحرر تدركه العين.
اما أركان جريمة التزوير، فعدها الباحث تغير حقيقة في محرر، أي ابدال واقع ويكون التغير بحسب الظروف والأحوال التي نص عليها القانون، وهي العمد أو القصد الجنائي، والضرر.
وفي نهاية الحلقة النقاشية فتح باب النقاش للاستعلام عن بعض النصوص القانونية والأساليب الحديثة المتطورة في التزوير وسبل كشفها ومكافحتها والوقاية منها .


   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك