مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

جامعة بغداد تختتم فعاليات مهرجان الفنون السينمائية والتلفزيونية بدورته التاسعة والعشرين بفوز الفلم التلفزيوني "وطن ثالث"

تم قراءة الموضوع 440 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

22/5/2014 10:56 صباحا

جامعة بغداد تختتم فعاليات مهرجان الفنون السينمائية والتلفزيونية بدورته التاسعة والعشرين بفوز الفلم التلفزيوني "وطن ثالث"


احتضنت قاعة الشهيد الحكيم في جامعة بغداد فعاليات ختام مهرجان الفنون السينمائية والتلفزيونية بدورته التاسعة والعشرين بمشاركة 137 فلما سينمائيا وتلفزيونيا، وتهدف هذه الأفلام الى تطوير الماكنة السينمائية العراقية، وتؤدي دورا مهما في الجانب الثقافي والابداعي في المجتمع الجديد لتسهم بنو هذا الجانب الفني الحيوي . ونقل الوكيل الإداري لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور قاسم محمد دوس تحيات معالي الأستاذ علي محمد الحسين الاديب الذي حضي هذا المهرجان برعاية خاصة من معاليه، وقال في كلمة القاها في حفل الافتتاح، "ان هذه الكلية العريقة لطالما خرجت قامات مهمة في الفنون قادوا الحركة الفنية والابداعية في العراق والعالم"، واضاف "تعد الأفلام السينمائية من الوسائل الهامة للاتصال واتسع استخدامها لتشمل التعليم والإرشاد والاعلام والترفيه". واشار الاستاذ الدكتور قاسم محمد دوس "ان الأفلام السينمائية تعد من القوى التربوية في المجتمع فيما لو حسن استخدامها، شانها شان وسائل الاعلام الأخرى، وهي ليست أفكارا بل سلوك وانفعالات، وتؤدي دورا مهما في معطيات الفكر والحياة" . واكد الوكيل الإداري لوزارة التعليم العالي، ان الأفلام السينمائية الجادة والرصينة المتسمة بالقيم الإسلامية، تسهم في رسم الصورة المعرفية للمجتمع، وتقع عليها التزام نقل الحقائق، مشددا ان هذا المهرجان يمثل نواة السينما العراقية الجادة، لاسيما في نقل حكايات الشعب العراقي، ولتؤرخ أسس المرحلة التي مربها . تلا ذلك كلمة عميد كلية الفنون الجميلة الأستاذ الدكتور قاسم مؤنس التي وصف بها أحلام الشباب وعرسهم الثقافي السينمائي المتمثل بهذا المهرجان المثقل بالابتكارات المبدعة، مؤكدا على عدم إمكانية صناعة سينما ثقافية دون استذكار السينما القديمة، عادا هذا الاستذكار اساسا لولادة  السينما المعاصرة المتسمة بالحلم والخيال والحرية والابداع. وشكر عميد الكلية كل من ساهم في صناعة هذا العرس الثقافي الاكاديمي، ولكل من ساهم في دعمه ابتداء من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومرورا بالجامعة وانتهاء بالطلبة . كلمة اللجنة التحضيرية للمهرجان القاها الأستاذ الدكتور رعد عبد الجبار رئيس قسم الفنون السينمائية والتلفزيونية التي اكد فيها على استمرار مشوار المهرجان، وسعي القسم على رفد القنوات الفضائية ووسائل الاعلام بالخريجين المبدعين الذين تنقلوا في حياتهم الدراسية بين الدرس الاكاديمي والجانب التطبيقي . وأشار رئيس اللجنة التحضيرية، الى ان اليات تقويم الأفلام المشاركة بهذا المهرجان قد اعتمدت على تشكيل ثلاث لجان، الأولى لجنة الفرز، والثانية لجنة الترشيحات، والثالثة لجنة التحكيم، مؤكدا اتسام هذه اللجان بالموضوعية والحيادية والمهنية، مشددا على ان جميع من شارك يستحق الفوز بالجائزة الأولى على ماقدم من منجز سينمائي وابداعي في اهم مهرجان اكاديمي للأفلام السينمائية والتلفزيونية . وفي نهاية المهرجان وزعت الجوائز والشهادات التقديرية على الأفلام المشاركة، اذ حصل الطالب أسامة خير الله على الجائزة الذهبية لفلمه المتكامل الذي حمل عنوان "وطن ثالث" وحصل الطالب حسين مجبل على الجائزة الفضية عن فلمه "بقايا"، فيما حصل الطالب عمر ياسين على الجائزة البرونزية لفلمه "الى اشعار اخر" كما تضمن المهرجان توزيع الجوائز التقديرية لافضل سيناريو، والتي فاز بها الطالب عمر علاوي  عن فلمه "غرفة رقم 5"، وجائزة افضل تصوير للطالب مصطفى المراياتي عن فلمه "عد" وجائزة افضل مونتاج للطالب مصطفى رعد عبد الجبار عن فلمه "اختطاف أستاذ جامعي" وجائزة افضل اخراج للطالب احمد كريم عن فلمه "خارج كادر"، فيما ذهبت جائزة لجنة التحكيم للطالب صالح احمد عن فلمه "ديمقراطي". وشهد المهرجان كذلك تكريم الوكيل الإداري لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور قاسم محمد دوس، ورئيس جامعة بغداد الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين، ومساعده الإداري الأستاذ الدكتور حسين يوسف محمود، والمساعد العلمي الأستاذ المساعد الدكتور علاء كريم محمد، وعميد كلية الفنون الجميلة الأستاذ الدكتور قاسم مؤنس، وتكريم اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي واعلام جامعة بغداد، والقنوات الفضائية ووسائل الاعلام واللجان التحكيمية والتدريسيين والطلبة . يذكر ان المهرجان الذي امتد على مدى أربعة أيام، قد شهد عرض 137 فلما سينمائيا وتلفزيونيا تميزت مابين الوطنية وذات الطابع الحركي والبعد النفسي والاجتماعي، فضلا عن الأفلام الكوميدية، وهي جميعها من انتاج الطلبة معتمدين فيها على امكانات القسم من الأجهزة والمعدات والتقانات بما فيها المونتاج، فيما كان البعض الاخر منها معتمدا على قدرة الكلية الذاتية للإنتاج.

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك