مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

تربية بنات بغداد تقيم جلسة استذكارية للروائي العالمي "غابريل غارسيا ماركيز"

تم قراءة الموضوع 566 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

20/5/2014 9:40 صباحا

تربية بنات بغداد تقيم جلسة استذكارية للروائي العالمي "غابريل غارسيا ماركيز"


اقام قسم اللغة العربية في كلية التربية للبنات بجامعة بغداد جلسته الاستذكارية عن النجم الروائي العالمي (غابريل غارسيا ماركيز)، برعاية عميدة الكلية الأستاذ المساعد الدكتورة شروق كاظم سلمان والعديد من الأساتذة والضيوف والطالبات. وتخللت الندوة التي استضافت العديد من الروائيين العراقيين منهم الروائي (حميد المختار وسعد محمد رحيم  والقاص صلاح زنكنة)  الحديث عن اثر ماركيز في فضاء القراءة والكتابة ابان الثمانينيات، والذي يعد احد الروائيين والصحفيين والناشرين والناشطين السياسيين الكولومبيين،  الذي شكل جزءا كبيرا من الالبوم الأمريكي اللاتيني. وتناولت الندوة في بحوثها ودراساتها النتاج الأدبي لماركيز على العديد من القصص والروايات والتجميعات، إلى جانب كتابات أخرى، وتتناول الغالبية العظمى منها مواضيع مثل البحر وتأثير ثقافة الكاريبي والعزلة. وعدت الندوة رواية مئة عام من العزلة واحدة من أهم الأعمال في تاريخ اللغة الإسبانية، وذلك في ضوء المؤتمر الدولي الرابع للغة الإسبانية الذي عقد في قرطاجنة في مارس عام 2007،  فضلا عن كونها أهم أعمال ماركيز، الا انها كانت أيضا أكثر الأعمال تأثيرا على أمريكا اللاتينية. واكد الباحثون على شهرة ماركيز باعمال اخرى مثل (ليس للكولونيل من يكاتبه(، و(خريف البطريرك)، و(الحب في زمن الكوليرا(، ويعد ماركيز مؤلف للكثير من القصص القصيرة، وكتابته الاخرى في خمسة أعمال صحفية. وتاتي اهمية الندوة نظرا لحصول ماركيز على جائزة نوبل للآداب عام 1982 وذلك تقديرًا للقصص القصيرة والرويات التي كتبها، والتي يتشكل بها الجمع بين الخيال والواقع في عالم هادئ من الخيال المثمر، والذي بدوره يعكس حياة وصراعات القارة، مما دعا الى استذكار اعماله الادبية وانعكاسها على المنهج الدراسي والثقافي. وقد شكل ماركيز حسب الدراسات جزءا من مجموعة أحد عشر كاتبا حازوا على جائزة نوبل للآداب، ونال العديد من الجوائز والأوسمة طوال مسيرته الأدبية مثل و(سام النسر الأزتيك) في عام 1982، وجائزة (رومولو جايجوس) في عام 1972، ووسام (جوقة الشرف) الفرنسية عام 1981. وتضمنت الندوة كذلك توقيع لعدد من روايات المتحدثين وهم كل من حميد المختار وسعد محمد رحيم  والقاص صلاح زنكنة، ليفتح بعدها باب النقاش والمداخلات لاغناء جوانب الموضوع الأدبية والقصصية .

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك