مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

اداب بغداد تشهد مراسم تسليم وتسلم عمادتها السابقة بالجديدة

تم قراءة الموضوع 486 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

07/5/2014 12:12 مساءَ

اداب بغداد تشهد مراسم تسليم وتسلم عمادتها السابقة بالجديدة


جرت في كلية الاداب جامعة بغداد مراسيم تسليم وتسلم عمادة الكلية في اجواء ملؤوها الحب والاحترام المتبادل بين الدكتور فيصل غازي مجهول العميد الاسبق والدكتور صلاح فليفل عايد المكلف بمهام عمادة الكلية الجديد.
ابتدأت مراسيم احتفالية التسليم والتسلم بكلمة للدكتور فيصل عميد الكلية الاسبق هنأ فيها الدكتور صلاح فليفل على استلامه المهام الجديدة، متمنياً له التوفيق والنجاح في ادارة العمادة والعمل على الارتقاء بالواقع العلمي للكلية خدمة لهذا الصرح التعليمي الكبير .
ومن جانبه ثمن الدكتور صلاح فليفل الموقف المسؤول للدكتور فيصل غازي وحرصه الشديد على ضرورة الحفاظ على المستوى العلمي للكلية في المدة السابقة، مؤكدا على اكمال المسيرة والعمل بروح الخلية الواحدة خدمة للعملية التعليمية وللعراق الحبيب المتطلع الى الرقي والتقدم، مشددا بان هذه المهام هي مسؤولية ملقاة على عاتق العميد في إدارة هذا الصرح العلمي الكبير الذي يعد الام من بين اقران كليات الاداب في الجامعات العراقية، والتي عملت على تخريج أسماء أدبية وعلمية لامعة لها صدى في داخل العراق وخارجه .
ورحب اعضاء مجلس الكلية بالدكتور صلاح فليفل الذين حضروا الاحتفالية، لمناسبة تسنمه مهام العمادة متمنين له كل التوفيق والنجاح، معربين عن استعدادهم للتعاون المثمر وبذل الجهود التي ستتواصل كما في العمادة السابقة حرصاً منهم على الارتقاء بالواقع العلمي للكلية .
يذكر ان الدكتور صلاح فليفل الجابري أستاذ الفلسفة المساعد في كلية الآداب - جامعة بغداد، وهو عضو الرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة.
ويعد فليفل مؤلف كتاب " فلسفة العقل - التكامل العلمي والميتافيزيقي "، الصادر عن دار الفارابي للنشر والتوزيع عام 2012 ، ومما جاء في مقدمة الكتاب:
"حاولنا في هذا الكتاب تقديم فهم لطبيعة انبثاق المشكلة في بعديها التاريخي والعلمي أولاً، وإيضاح الحل العلمي المقدم والمستند إلى المعطيات العلمية، وفحص ما إذا كان يشكل في حقيقته إجابة حاسمة عن طبيعة العملية العقلية المنتجة للفكر، وما إذا كان يقدم تصوراً واقعياً عن طبيعة الإنسان، وأوضحنا أن الحل الذي يؤمن بأن الإنسان لديه عقل جوهري يعلو على الطبيعة ويتفاعل معها في الوقت نفسه، لا يستند إلى التأمل العقلي فحسب، وإنما يستند، كالحل المادي، إلى معطيات علوم مختلفة، وإذا كنا لا ندعي إثبات تفوق أحد الافتراضين على أحدهما، فإننا نرى أنهما متكاملان وليس بمتناقضين بالضرورة. وهذه هي دلالة دعم المعطيات العلمية لكلا الحلين من زوايا مختلفة".


   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك