مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

طب الكندي تناقش مرض السل الرئوي واهم التطورات الصحية في العراق

تم قراءة الموضوع 1445 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 2 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

06/5/2014 9:43 صباحا

طب الكندي تناقش مرض السل الرئوي واهم التطورات الصحية في العراق


نظمت كلية طب الكندي في جامعة بغداد محاضرة حول مرض السل الرئوي، اسبابه وعلاجه وطرق انتقاله والوقاية منه، وذلك ضمن سلسلة الحلقات النقاشية التي تحرص على اقامتها الكلية حول اهم التطورات الصحية المهمة في المجتمع العراقي واخرها.
وقد حضر الحلقة النقاشية عميد الكلية الدكتور صادق المختار ومعاونيه وعدد من اساتذة الكلية واطباء وزارة الصحة وممثلين من شركة استرا زنكا ومنتسبي جمعية التدرن .
 وتراس الجلسة النقاشية الدكتور ظافر سلمان، استشاري الامراض الصدرية ورئيس جمعية التدرن العراقية، فيما القى عدد من الباحثين والمتخصصين بهذا المرض محاضرات حول مرض السل أوالتدرن، الذي عدوه مرضا شائعا وقاتلا في كثير من الحالات  لما تسببه سلالات مختلفة من المتفطرات، وعادة المتفطرة السلية تهاجم الرئة، فضلا عن تاثير هذا المرض على أجزاء أخرى من الجسم.
واكد الباحثون الاطباء بان المرض ينتقل عن طريق الهواء عند انتقال رذاذ لعاب الأفراد المصابين بعدوى السل النشطة عن طريق السعال أو العطس، أو أي طريقة أخرى لانتقال رذاذ اللعاب في الهواء، وان معظم الإصابات هي لا عرضية وكامنة، ولكن واحدة من بين كل عشر حالات كامنة ستتطور في نهاية المطاف إلى حالة عدوى نشطة والتي إذا ما تركت دون علاج، ستسبب وفاة أكثر من 50٪ من المصابين بها.
وشخص الاطباء الاختصاصيون الأعراض الكلاسيكية لعدوى السل النشط، وهي السعال المزمن مع البلغم المترافق (المشوب) بالدم، والحمى، والتعرق الليلي وفقدان الوزن (وهذا الأخير هو الذي يبرر اطلاق تسمية "ضموري" التي كانت سائدة ومتداولة سابقا على هذا المرض)، وتؤدي إصابة الأجهزة الأخرى إلى مجموعة واسعة من الأعراض.
واشار المحاضرون ان التشخيص للإصابة بالسل النشط عن طريق الأشعة (فحص الصدر بالأشعة السينية)، فضلا عن الفحص المجهري والمزرعة الميكروبيولوجية لسوائل الجسم، ويعتمد تشخيص حالات السل الخافي على اختبار السل الجلدي أو اختبارات الدم.
اما العلاج فاكدت الحلقة النقاشية بانه يتطلب إعطاء مضادات حيوية متعددة على مدى مدة زمنية طويلة، كما يجب فحص المخالطين الاجتماعيين وعلاجهم إذا دعت الضرورة. ومقاومة المضادات الحيوية تمثل مشكلة متزايدة في حالات الإصابة بعدوى السل المقاوم للأدوية المتعددة)، وتعتمد الوقاية منه على برامج الفحص والتطعيم .

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك