مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

محاضرتان في مركز التاريخ الطبيعي عن الجودة الاكاديمية واخطار الاشعاع

تم قراءة الموضوع 492 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

24/4/2014 11:36 صباحا

محاضرتان في مركز التاريخ الطبيعي عن الجودة الاكاديمية واخطار الاشعاع


ألقى الأستاذ المساعد الدكتور رزاق  شعلان عكل التدريسي في مركزبحوث ومتحف التاريخ الطبيعي بجامعة بغداد محاضرة حول الجودة ونظام الاعتماد الأكاديمي في الجامعات وذلك ضمن سلسلة الحلقات النقاشية التي يقيمها المركز لتطوير ادء عامليه ومواكبة الجوانب العلمية المتقدمة .
 وتطرقت المحاضرة الى أهمية تطبيق انظمة التعليم الاكاديمي للاستفادة من الامكانيات الذاتية والتكنولوجية لأجل الارتقاء بالتعليم والبحث العلمي، ومن بينها الجودة التي هي احد أهم  الوسائل لتحسين نوعية التعليم واساليبه للارتقاء بمستوى أداءه في العصر الحالي والذي يعده المفكرين بأنة عصر الجودة
وتطرقت المحاضرة الى الأساليب التي تدفع الى تطبيق نظام الجودة والاعتمادية، اذ بينت النقاشات، ان مفاهيم الجودة والاعتماد، هي الحاجة الى ضمان الجودة، وضمان الجودة في قطاع التعليم العالي، يكون حسب مواصفات المؤسسة التعليمية، الى جانب الاعتماد ومعاييره، وأنواعه والخطوات العملية له، والفائدة من إعلان حصول مؤسسة تعليمية على الاعتماد.
وتوصلت المحاضرة بعد نقاش مع الحضور الى ضرورة البدء بتنفيذ أساسيات تطبيق الجودة في مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي بعد الاطلاع على المراكز المماثلة الحاصلة على الجودة والاعتمادية .
وعلى صعيد اخر استقبل مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي وفدا من مركز الوقاية من الإشعاع والتوعية والإشعاع البيئي  التابع لوزارة البيئة، الذي  ضم كل من مدير إعلام المركز وعدد من الخبراء ومصورو الفيزياء والإشعاع .
وألقت الست ثريا مهدي احدى باحثات مركز الوقاية من الاشعاع محاضرة تضمنت شرحا عن تاثير الإشعاع على الغير العاملين في ذلك المجال، حيث بينت خطره الناتج من التفجيرات التي تعيشها بلادنا العزيزة نتيجة العمليات الإرهابية التي تريد ان تبعد البلاد عن دائرة التقدم والتطور، حيث اكدت "إن الإشعاع هو ظاهرة فيزيائية تحدث في الذرات غير المستقرة للعناصر، وفيه تفقد النواة الذرية بعض جسيماتها وتتحول ذرة العنصر إلى عنصر آخر أو إلى نظير آخر من العنصر ذاته".
وأشارت الباحثة ان الاشعاع المنبعث بعد الانفجار له أخطار كبيرة على المواطن وخطره الاكبر من حيث تأثيره على التشوهات الخلقية والتلوث البيئي البعيد الأمد، مشيرة الى ان دور وزارة البيئة كبير بالرغم من حداثة الوزارة حيث تحمل على عاتقها مسؤولية الحد من تلك الإخطار وكيفية الوقاية منها، اذ إن الأشخاص العاملين في مجالات الإشعاع (المصدر المشع ) يجب ان يلتزموا بكل شروط الوقاية والأمان كونهم اكثر تماسا مع المصدر المشع .
 كما تطرقت الست افتخار الى خطر ابراج الاتصالات الخلوية التي تنصب داخل المناطق السكنية او على سطوح بعض المنازل كونها تحتوي على مواد مشعة متأينة مسرطنة وعواقبها تظهر بمرور الوقت، مشيرة الى ان التعرض اللاشعاع لمصدر قريب ولمدة طويلة خطر على الاشخاص حسب كمية الاشعاعات الممتصة وحسب طاقتها وحساسيتها، مؤكدة على فائدتها بدخولها في الصناعة كـ(صناعة السبائك) وفي مجال الزراعة حيث تستخدم في قتل الافات الحشرية وتحسين الانتاج وكذلك الفائدة الاكثر هي دخولها في مجال الطب حيث تستخدم في علاج الامراض .
 وفي نهاية المحاضرة فتح باب النقاش والحوار، ومن ثم  تقديم شهادات الشكر والتقدير للوفد لما ابداه من تثقيف وتوعوية للمنتسبين .

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك