مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

العلوم الإسلامية في جامعة بغداد تناقش إشكاليات اللسانيات بين الاصالة والحداثة

تم قراءة الموضوع 553 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

21/4/2014 12:31 مساءَ

العلوم الإسلامية في جامعة بغداد تناقش إشكاليات اللسانيات بين الاصالة والحداثة

 عقد قسم اللغة العربية في كلية العلوم الإسلامية بجامعة بغداد، ندوة علمية بعنوان إشكالية اللسانيات بين الأصالة والحداثة.
وبحثت الندوة سبل تطوير أدوات التعلم اللغوي الناجح، واستشراف الحلول الممكنة لرسم ملامح لسانيات عربية متخصصة في قضايا التخطيط اللغوي يمكن استثمار مخرجاتها العلمية للرقي بالخطط التعليمية المتعلقة بالشأن اللغوي، والنهوض بتدريس النص الأدبي وتحليل الخطاب بما يسهم في تحصيل الكفاية اللغوية، وتشجيع المشاريع البحثية المتخصصة في قضايا تعليم اللغة العربية، للناطقين بها وللناطقين بغيرها، والتنسيق بين الباحثين والمؤسسات المعنية بقضايا تعليم اللغة العربية.
 والقى كل من الدكتور سلمان عباس عبد، والدكتورة  لمياء حسين علي محاضرة تطرقا فيها إلى أزمة الهروب من الذات التي عاشها المفكر العربي، في أواخر القرن التاسع عشر، وبدايات القرن العشرين، وانغماسه في التغريب عن أصالته ووجوده، الأمر الذي انعكس على الواقع اللغوين ما ادى إلى ظهور الدعوات الكثيرة إلى تقليد الغرب.
وأشار الباحثان الى ان هذه كانت بداية ملامح التأثر بالنظريات اللسانية الغربية  المستحدثة، وإرسال البعثات للإطلاع عليها، لاسيما بعد نشر محاضرات دي سوسير، مع الإشارة إلى قضية مهمة وهي أن الدرس اللساني الغربي، يختلف جملة وتفصيلا عن النظرية اللغوية العربية، فالأولى ليس لها ميراث ثابت، ولا تستند إلى كتاب سماوي .
 ونبه المحاضران إلى أن القرن العشرين شهد ثلاث حقب علمية مر بها الدرس اللساني العربي، وهي مرحلة التيسير، ومرحلة الوصفية البنيوية، ومرحلة التوليدية التحليلية.
وسلط الباحثان الضوء على الأهمية القصوى التي يكتسبها استثمار اللسانيات في تطوير تعليم اللغة العربية، سواء للناطقين بها أم للناطقين بغيرها، وذلك بالاتجاه على دراسة الجوانب النظرية والتطبيقية والإجرائية التي يقتضيها هذا التطوير، مع الانفتاح على التجارب الدولية،
وما تتيحه التقانات المعلوماتية المعاصرة من إمكانات.
وأشار الباحثان ان المشهد المعرفي العربي قد عرف جزءا من هذه التحولات، بفضل الجهود المُميزة لنخبة من اللسانيين العرب، المتمثلة في استيعاب النظريات اللسانية والاستيعاب الجيد، وتطبيقها على معطيات اللغة العربية وآدابها، والإسهام في تطويرها، ونشرها على أوسع نطاق.

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك