مواقع ذات صلة

سجل الزوار

   

الاقتصاد المنزلي في جامعة بغداد ينظم ورشة عن "فن الاتكيت"

تم قراءة الموضوع 974 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:ادارة الموقع

16/3/2014 11:14 صباحا

الاقتصاد المنزلي في جامعة بغداد ينظم ورشة عن "فن الاتكيت"

نظم قسم الاقتصاد المنزلي في كلية التربية للبنات جامعة بغداد ورشة موسعة حول "فن الاتكيت" للتعريف بهذا الموضوع الحيوي الذي يشكل اتقانه في المؤسسات التعليمية وغير التعليمية ضرورة ملحة في جانب التنظيم والارتقاء باسلوب التعامل في المهام والواجبات والعلاقات الشخصية والعامة .
وتضمنت المحاضرات مواضيع عدة القتها عدد من باحثات القسم وتدريسياته ومن بينها، محاضرة بعنوان "الاتكيت في الاسلام" للاستاذ المساعد شهباء خزعل، و"فن الاتكيت فيما يخص المراة" للاستاذ المساعد الدكتورة مها مازن، و"اتكيت فن اعداد مناديل المائدة" للاستاذ المساعد فاطمة فائق والمدرس باهرة محمود، و"اتكيت الحفلات والولائم" للمدرس سهام محسن، و"الاتكيت مكمل الاخلاق الرفيعة" للاستاذ المساعد مريم مال الله، و"عرض صور عن اتكيت المائدة" للمدرس اشراق جهاد .
وانتهت الورشة التي حضرها مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية الاستاذ المساعد الدكتور علاء كريم محمد وعميد كلية التربية للبنات الدكتورة شروق كاظم سلمان، بفتح باب الاسئلة والمناقشات الحرة فيما يتعلق بفن الاتكيت واشكاله ومهامه وطرق ممارسته العملية .
ويعد فن الاتكيت هو  سمة الاحترام, ودليل يحكم السلوك الاجتماعي، طبقا للمعيار التقليدي المعاصر في المجتمع، والاتيكيت غالبا ما يكون انعكاسا لسلوك وتقاليد المجتمع، ومن الممكن ان يعكس رمزا اخلاقيا داخليا, للتعامل مع الاخرين بذوق ولباقة  ليس من باب المجاملة أو المحاولة لإرضائهم، وإنما إضافة قيمة إلى شخص الانسان وصورته في عيون الآخرين، اى انهم يرونه جميلا من خلال تعامله بالإتيكيت وآحيانا بقواعد البروتوكول، فالسلوك الراقى جزء لا يتجزء من الجمال ولا يمكن الاستغناء عنه .
اما البروتوكول فهو جزء من الإتيكيت، اذ يهتم الأول بالقواعد التي تحكم السلوك الدبلوماسي، فيما ينظم الثاني حياة البشر بمختلف انتماءاتهم في إطار من القواعد السلوكية، فالملخص ان الاتيكيت يمثل التصرف آمام نفس الانسان وامام الآخرين، والبروتوكول يمثل التصرف آمام الجنسيات الآخرى .
والفرق بين علم الاتيكيت والبروتوكول، فكلمة بروتوكول في الأصل هى كلمة اغريقية معناها علم العرف ما بين الحضارات، والمستفيدين من علم البروتوكول ودراسته وتعلمه، والاتيكيت هو العلم المكمل للبروتوكول وفن السلوك الجميل والتصرف المقبول الراقي الذي ينظم العادات والتقاليد لتأمين حسن سير العمل اليومي وهي تصرفات المرء منذ استيقاظه من نومه وتعامله مع الآخرين في المنزل والشارع والعمل، وباختصار هو فن الذوق العام المنظم للحياة .

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

البحث داخل الموقع

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك