البحث

التصنيف العالمي للجامعات


4 International Colleges & Universities

سجل الزوار

مواقع ذات صلة

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

   

تقنيات جديدة لجمع السائل المنوي والتلقيح اﻹصطناعي في طير السلوى

تم قراءة الموضوع 6923 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 1 قراء

الكاتب:

27/6/2012 8:40 صباحا



تقنيات جديدة لجمع السائل المنوي والتلقيح اﻹصطناعي في طير السلوى
New techniques for semen collection and artificial insemination in quails

الخلاصة

  أجريت الدراسة الحالية بعد اﻹتكال على ﷲ العلي القدير بهدف ايجاد تقنيات مﻼئمة وسهلة لجمع السائل المنوي من الذكور والتلقيح اﻹصطناعي لﻺناث في طير السلوى بحيث يمكن استخدام هذه التقنيات على نطاق تجاري في تربية هذه الطيور. وبعد اجراء سلسلة من التجارب استمرت لعدة سنوات تمكنّا في النهاية وبعون من ﷲ تعالى من ايجاد تقنية جديدة لجمع السائل المنوي من ذكور طير السلوى والتي تتلخص بإعتراض عملية التزاوج الطبيعي قبل اتمامها اي استخدام اﻹناث لتحفيز الذكور، وقبل وصول الذكور الى مرحلة قذف السائل المنوي يتم رفعها من اﻹناث وجمع السائل المنوي منها عن طريق الضغط على جانبي مجمع الذكر. وحتى الذكور المترددة في التزاوج مع اﻹناث تم ايجاد طريقة مﻼئمة لجمع السائل المنوي منها تتمثل بوضعها لفترة معينة على ظهر اﻷنثى لغرض تحفيزها ومن ثم رفعها وإجراء عملية جمع السائل المنوي منها. كما تم ايجاد تقنية مﻼئمة وسهلة لتلقيح اﻹناث تتلخص بإحداث ضغط معتدل على منطقة البطن لغرض إخراج مهبل اﻷنثى الى الخارج وعند خروج المهبل يتم إدخال المحقنة الحاوية على السائل المنوي المخفف بنسبة 1 :١ ﺑﻤﺨﻔﻒ Lake ﺑﻌﻤﻖ ١ سم داخل المهبل ومن ثم يتم رفع الضغط عن المنطقة البطنية لضمان رجوع قناة البيض الى وضعها الطبيعي قبل ترسيب السائل المنوي داخل قناة بيض اﻷنثى. وتم في هذه الدراسة ايضا ً ايجاد حل لمشكلة وجود بيضة بقشرة صلبة داخل قناة بيض اﻷنثى أثناء اجراء عملية التلقيح اﻹصطناعي لها والتي تمثل أحد المشاكل المهمة التي تواجه عملية التلقيح اﻹصطناعي في الطيور وتتمثل بإحداث ضغط طفيف خلف البيضة الموجودة في منطقة الرحم ودفعها بهدوء وبلطف شديد للخروج من قناة البيض وعندها يتم ادخال المحقنة الحاوية على السائل المنوي داخل مهبل هذه اﻹناث وإجراء التلقيح اﻹصطناعي لها.

  وتم الحصول في هذه الدراسة على معدﻻت صفات سائل منوي )سواء كانت من حيث الكمية أو النوعية( أفضل من المعدﻻت الخاصة بهذه الصفات والتي تم الحصول عليها من خﻼل استخدام طريقة المساج الظهري – البطني لجمع السائل المنوي من الذكور. كما تم الحصول على صفات خصوبة وفقس أفضل من تلك المتحصلة من القطيع اﻷصلي الذي أخذت منه الطيور والذي كانت فيه تتزاوج الطيور تزاوجا ً طبيعيا ً. كما يمكن بإستخدام هذه التقنيات زيادة عدد اﻹناث الملقحة بذكر واحد وبالتالي يمكن استخدام هذه التقنيات على نطاق تجاري واسع نظرا ً للفوائد اﻷيجابية المتحصلة منها والمذكورة بالتفصيل في متن هذه الدراسة وايضا ً نظرا ً لسهولتها النسبية وامكانية تعلمها بفترة قصيرة من قبل الباحثين والمهتمين في مجال التلقيح اﻹصطناعي في طيور السلوى ونظرا ً للمردود اﻹقتصادي المتحصل منها والناجم عن تقليل الذكور المستخدمة في التربية وزيادة عدد اﻷفراخ المتحصلة في كل فقسة نتيجة لزيادة معدﻻت الخصوبة والفقس. كما ان التغلب على مشكلة وجود بيضة بقشرة صلبة داخل قناة بيض اﻷنثى أثناء عملية التلقيح اﻹصطناعي يعني امكانية إجراء عملية التلقيح اﻹصطناعي خﻼل ساعات الدوام الرسمي مما يشجع المربين على تبني هذه التقنيات على نطاق تجاري واسع.

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



السيد رئيس جامعة بغداد

اشترك معنا

عنوانك الألكتروني

اشترك

شروط الإشتراك